Reimei no Arcana ch24

Reimei no Arcana ch24

بواسطة : Bella Manaka
shinrei tantei yakumo 06

shinrei tantei yakumo 06

بواسطة : Bella Manaka
shinrei tantei yakumo 07

shinrei tantei yakumo 07

بواسطة : JELLO
shinrei tantei yakumo 08

shinrei tantei yakumo 08

بواسطة : Dark_Angel
shinrei tantei yakumo 09

shinrei tantei yakumo 09

بواسطة : Bella Manaka
American Ghost Jack Ch35

American Ghost Jack Ch35

بواسطة : JELLO
American Ghost Jack Ch34

American Ghost Jack Ch34

بواسطة : JELLO
Kokkoku E03

Kokkoku E03

بواسطة : AkAi ShUichI
Reimei no Arcana ch25

Reimei no Arcana ch25

بواسطة : Bella Manaka
shinrei tantei yakumo Ch05

shinrei tantei yakumo Ch05

بواسطة : Bella Manaka
Layers Manhwa ch23

Layers Manhwa ch23

بواسطة : Dark_Angel
  1. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]
    السلام عليكم و4
    كيف الأحوال ؟ أن شاء الله بخير بسه2
    ي الله بارتات مؤثرة فعلاً بسه1 خنفتني العبرة هاي المرة ض1و4
    بالبداية شكراً لعدم تعمك في وصف عناق راين & بياتريس ض1
    لكان انحذف المقطع بس الحمدلله ض2
    _____
    فعلاً أحببت أعتراف راين لبياتريس ياي2 وأخيراً كنت منظرة هاي اللحظة ح9
    أستطاع راين تهدأة بياتريس بمجرد جعلها ترى بأنه بخير فعلاً .. مقاطع جميلة و4
    الصراحة هاي أول مرة أدري أنو راين = rain ض2
    ما أنتبهت أن أسمه هو نفسه أسم المطر ه1
    مسكين ران تشان كان لــ يعيش حياة سعيدة مع والدته مجهولة الهوية وأخته يو7
    أكثر مشهد أثر فيني هو من كان راين يحاول حبس دموعه بس ما قدر
    كيف هذا وأمه ع وشك دخول عالم الأموات آ2
    حرام .. راين وأيلينا حرموا من أمهم وأبوهم جان .. مساكين يو7
    وأخيراً عرفت كيف ألتقى راين بآنا ومن هم صانع آنا ضض1
    بس أنصدمت أنو راين قد مات فعلاً !
    كنت أعتقد أنهُ مجرد سوء فهم مني بالرواية لا أكثر يو7
    طلع حقيقة آ6

    بس عادي نشووف شو نهاية الرواية آ2 ​
    __ ​
    متشوووقة للبارت القادم ع أمل أيقاف راين لألينا ​
    وأن يكون بخير مع بياتريس وماركوس والبقية ء0 ​
    لا تطول بكتابة البارت و4 ​
    تقبل مروري المتواضع ش11
    مع السلامة ​
    و4و4​
     
    آخر تعديل: ‏19 سبتمبر 2017
  2. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]











































    الزهرة الأولى بعدَ المائة : تتمة الحكاية.

    قالَ راين : آسفٌ لجعلكِ تنتظرينَ أختي ..

    ابتسمت إيلينا بلطفٍ لتجيب : حقًا.. لَقد تعبتُ منَ الانتظارِ كثيرًا.. راين...

    شددَ على قبضتهِ اليمنى بقوة بينما سحبَ سيفهُ الكبير باليسرى قائلًا : التعويذة صفر مِن أصل خمسة... مايسترو دي ديزازتريس

    *سيد الكوارث.

    عصفت الرياحُ حَولَ راين بعتاءٍ وقوة حتى تكثفت فأمست بيضاء مرئية للعين، تقدمَ مِن شقيقتهِ بينما يعضُّ شفتاهُ بقوةٍ يجاهدُ لأجلِ التماسكِ وَ لو قليلًا لأجلها

    همسَ : ها أنا ذا..

    أبقت إيلينا على ابتسامتها لتذرفَ بعضَ الدموعِ قائلة : أجل ..

    " إيلينا : آسفة راين... سامح أختكَ الأنانيةَ هذهِ المرةَ فقط... لَم أعد أتحملُ كوني على قيدِ الحياة... منذُ ذلكَ اليومِ قبلَ عشرةِ آلافِ عامًا.. كُنتُ فقط أعيشُ جحيمًا... لَم ينتهِ الأمرُ عندَ موتكَ فقط.. فقد كانَ ما حدثَ بعدها هوَ القشة الأخيرة ."

    - قبلَ عشرةِ آلافِ عام -

    خطوة ثقيلة ضربت الأرضَ تلتها أخرى بعدَ أخرى، خطى بطيئة بالنسبةِ لشخصٍ بكاملِ صحتهِ و عافيتهِ.. تخللَ صوتُ تلكَ الخطى مسامعَ آنا التي تحلقُ فوقَ البحيرة السرمدية فالتفتت إلى الغابةِ مِن فورها

    هتفت : إيلينا ساما !.

    دققت النظرَ فيها لتقولَ : و الشخصُ الذي تحملينهُ يكون...

    دَبّ الرعبُ في قلبِ آنا لحظةَ أدركت ما رأتهُ فحلقت نحوهما هاتفةً بفزع : راين ساما !!، ماذا حدثَ لكَ !!، إنكَ مغطى بالدماءِ بالكامل !!.

    انهمرت دموعُ إيلينا دونَ توقفٍ أو سابقِ إنذارٍ لتقولَ بصوتٍ مهزوز : ساعديهِ رجاءً.. آنا.

    " إيلينا : نحنُ الاثنتانِ مددنا جسدَ راين على الأرضِ تحتَ نفسِ الشجرة التي حَملت شرنقةَ آنا ذاتَ يومٍ، حاولت آنا جعلهُ يشربُ مِن مياهِ البحيرة السرمدية قائلةً أنها تشفي جراحَ شاربها، لكنَ أخي لَم يستيقظ... هو قد فارقَ الحياةَ بالفعل... في لحظةِ اليأسِ تلكَ حدثَ ما لم يكن متوقعًا..."

    هتفت إيلينا بفزع : أخي !، الأرضُ تبتلعُ أخي !.

    و بوصفٍ أدق، كانَ جسدُ راين يغوصُ في التربةِ و تتبرعمُ حولهُ أزهارٌ بأشكالٍ و ألوانَ مختلفةٍ و أحجام متفاوتة، كلما غاصِ إلى الأسفلِ أكثر تبرعمت حولهُ و فوقهُ أزهارٌ أكثر فأكثر ، تملكَ إيلينا الذعر لتمدّ يدها نحو جسدهِ غيرَ أنّ آنا هتفت ناهية : لا تفعلي إيلينا ساما !!.

    و ما إن اقتربت يدُ إيلينا مِن جسدِ راين حتى صدها حاجزٌ متوهجٌ شبهُ شفافٍ فهمست بانكسار : لما.. ذا ؟.

    أجابت آنا بحزن : على الأرجحِ فإنّ جان ساما يطالبُ بجثةِ ابنه..

    لحظةَ سماعِ إيلينا كلمةَ " جثة " اعتصرَ قلبها بقوةٍ لتهمسَ : إيه ؟.

    آنا : هو يَودّ مِن جسدِ ابنهِ أن يكونَ قربهُ.. فبعدَ كُلِّ شيءٍ هذهِ القرية صُنعب بإرادةِ جان ساما نفسها..

    عادت دموعُ إيلينا للإنهمارِ مجددًا فهمست : هذا ليسَ عدلًا.. لِمَ لا يمكنني الموتُ فَقط ؟، كما حدثَ معَ أمي و أخي .. لِمَ .. ما أزالُ هُنا ؟.

    انهمرت دموعُ آنا في تلكَ اللحظةِ إذ أنّ الاخيرةَ لَم تَعُد تستطيعُ كبحَ نفسها عَن البكاء و هيَ تتذكرُ كُلّ لحظةٍ جمعتها براين

    هَمست بصوتٍ مرتجف : أحقًا .. لَم يعد راين ساما هُنا ؟.

    ازدادَ بكاءُ إيلينا لتصدرَ منها بضعُ شهقاتٍ هيَ الأخرى فأردفت آنا : اشتقتُ إليه..

    " إيلينا : في ذلكَ الوقت، استمريتُ وَ آنا بالبكاءِ حتى الغسق... أنا التي غرقتُ في اليأسِ انتشلتُ غصنَ شَجَرَةٍ كانَ قريبًا مني بالصدفة و طعنتُ قلبي بهِ دونَ لحظةِ ترددٍ واحدة، آنا تملكها الفزعُ فهرعت تسحبُ الغصنَ مِن قلبي.. تمنيتُ لَو أني لَن أستيقظ مجددًا... لَكن.. جرحي التأمَ في ثوانٍ معدودة.. لماذا ؟، فقط ماذا كانَ نوعُ القدرة التي امتلكها والدي و ورثتهامنهُ ؟، مَن كانَ جان بارسولوميو بالتحديد ؟، هذهِ هيَ الأفكارُ التي غزت رأسي في ذلكَ الوقت، و بالطبعِ لَم يتوقف الأمرُ عندَ ذلكَ الحد.. إنما مأساةٌ أخرى كادت تقعُ على أرضِ تلكَ القرية."

    بعدَ ثلاثةِ أشهرٍ مما حدث، وقفت آنا على أحدِ ضفافِ تلكَ البحيرة الذهبية تحدقُ بذلكَ القبرِ المزينِ بالزهور و الذي صنعهُ الأبُ لابنهِ ، بعيونَ حزينةٍ واهنةٍ و نظراتٍ ذابلةٍ شاردة تذكرت ابتسامتهُ اللطيفة يومَ يناديها، ابتسامتهُ اللطيفة يومَ يلاعبها، ابتسامتهُ اللطيفة يومَ يقلقُ عليها...

    اغرقت عيناها بالدموعِ لتنهمرَ دونَ توقفٍ فهمست : راين ساما... يكفيكَ نومًا... استيقظ رجاء...

    لحظةُ صمتٍ أطبقت على المكانِ لَم تكُن غريبةً عَلى آنا، فلطالما كانَ الوضعُ هكذا طوالَ ثلاثةِ أشهر، تطلبُ منهُ الاستيقاظ بينما لا حياةَ لِمن تنادي.. سقطت جاثيةً على ركبتيها ككُلِّ مرةٍ ترفعُ رأسها نحوَ السماءِ ثُمّ تجهشُ بالبكاءِ و شهقاتها العالية تملأ المكان

    لكن ما تغيرَ هذهِ المرة أنها أجفلت فجأةً مرتعبة لتحدثَ نفسها قائلة : هُناكَ مَن اقتحمَ القرية !، بَشر ؟، لا ليسوا بشرًا فقط.. هُناكَ جنياتٌ أيضًا !!، عليّ أن أبلغَ إيلينا ساما في الحال !!.

    خَطت خطوةً إلى الأمامِ لكنها سرعانَ ما فكرت مجددًا : مهلًا !، ماذا لو استطاعوا الوصولَ إلى البحيرة السرمدية ريثما أنادي إيلينا ساما ؟، يبدو أنهُ ليسَ لديّ خيارٌ آخرُ سوى الدفاعِ عنها بنفسي !.

    صوتٌ صبيانيٌ ساخرٌ قالَ مِن خلفها : هيَ قالت !.

    تلاهُ صوتُ امرأةٍ قالت بنبرتهِ ذاتها : همم، أتسائلُ ما المميزُ بشأنِ هذهِ البحيرةِ إذًا...

    التفتت آنا نحوهُما تحدثُ ذاتها : قراءة الأفكار !، جنيةُ غابة !.

    غصنٌ كبيرُ كادَ يخترقُ معدةَ آنا لولا كون الأخيرة قَد راوغتهٌ بالكادِ فخدشَ خاصرتها

    ظهرَ أمامها طفلٌ بدا في الثانيةَ عشرَ مِن عمرهِ بشعرٍ أخضرَ عشبيٍ و عينانِ عسليتانٍ مجيبًا : أصبتِ.


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏19 سبتمبر 2017
  3. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]











































    الزهرة الثانية بعدَ المائة : تتمة الحكاية 2.

    مرّ غصنٌ كبيرٌ قربَها لتُجرحَ خاصرتها فأجابَ الصبي : أصبتِ ~

    احتدت ملامحُ آنا غضبًا ليسَ لإيذائهِ لها بل لاقتحامِ القرية التي تحميها، أمسكت خاصرتها اليمنى بيسراها و رمقت الصبيَ بحدة، كانَ يملكُ شعرًا أخضرًا عشبيًا صففهُ إلى الخلفِ بعنايةٍ و عينانِ عسليتانِ ضيقتانِ اكتسبتا منَ الظلمةِ شيئًا، ارتدى ملابسًا خضراءَ كأوراقِ الشجر

    تراجعَ إلى الخلفِ معَ ابتسامةٍ ساخرةِ فقال : واو هذا مخيف !، أنا أرتعدُ خوفًا !.

    فرضت آنا يمينها في الهواءِ لتظهرَ حولها عشرات الرماحِ الضوئيةِ مِما أثارَ دهشةَ أخضرِ الشعرِ و زرقاءهُ، كانت تملكُ شعرًا طويلًا انتصفَ ظهرها و عينانِ نيليتانِ واسعتانِ بدا على ملامحها النضجُ على الرغمِ مِن كونِ مظهرها لا يوحي بأنها أكبرُ منَ السادسة عشرةَ

    قالت الاخيرةُ بتعجب : جنيةُ ضوء ؟، لا هذا محال !، هيَ تمتلكُ شعرًا أسودَ على خلافِ جنياتِ الضوءِ ذهبياتِ الشعر.. إذًا ماهي ؟.

    هتفَ أشقرُ الشعرِ ساخرًا : شيءٌ كهذا غيرُ مهمٍ أبدًا !، فلنسرع و نرسلها إلى العالمِ الآخرِ و حسب !.

    زفرت الفتاةُ فقالت : أنتَ لن تتغيرَ أبدًا يا ملكَ الطبيعة !، مهما مرت العقودُ فأنتَ تزدادُ وحشيةً فقط !... أوليسَ منَ المفترضِ بجنياتِ الطبيعة أن يكونون مسالمات ؟.

    أشارَ ملكُ الطبيعةِ بيدهِ بضعَ إشارة لتنبثقَ أسواطٌ نباتيةٌ منَ الأرضِ نحوَ آنا فقال : أيًا يكن !، العالمُ بأسرهِ تغيرَ فما الضيرُ من تغيرنا نحنُ كذلكَ يا ملكةَ السماء ؟.

    ابتسمت زرقاءُ الشعرِ فقالت : بدأتَ تعجبني !.

    نظرت ملكةُ السماءِ نحوَ آنا بتعالٍ لتقول : سحرُ السماء : اريبا

    *اعلى.

    ارتفعت آنا عَن الأرضِ رويدًا و بدأت تطفو نحوَ السماءِ فهتفت : هِيّا !.

    أشارت ملكةُ السماءِ بإصبعها يمينًا لترتطمَ آنا بالشجرة التي استقرّ قبرُ راين تحتها فتسقطُ على الأرضِ قريبًا منهُ

    سخرَ ملكُ الطبيعةِ قائلًا : واو يا لهُ مِن قبرٍ مبهرج !، أتسائلُ إن كانَ القابعُ بداخلهِ فتاةً جميلة !، سيكونُ مِنَ المؤسفِ أنها ماتت ~

    رفعت آنا رأسها نحوهما لتدركَ فجأة : أنتما !، أنتما لا تمتلكان جناحان !.

    احتدت ملامحُ المعنيانِ غضبًا ليهتفَ ملكُ الطبيعةِ قائلًا : ماذا قلتِ !!.

    بينما تبعتهُ ملكةُ السماءِ تقولُ بسخطٍ و هدوء : بالتفكيرِ بالأمر أنتِ تمتلكينَ جناحانِ جميلانِ فعلًا... أيمكنُ أن تكوني ملكةَ الضوء الجديدة ؟، تعرفين، بما أنّ ميرويم تشان قد ماتت منذُ فترةٍ وجيزة... لكن إن كُنتِ كذلكَ فسأكونُ مصدومةً فعلًا !، أعني أنّ شعركِ أسود !.

    أشارَ ملكُ الطبيعة بسبابتهِ نحوَ قبرِ راين قائلًا : هيي، هذا ليسَ مهمًا حقًا أهو ؟، الأهمُ من ذلكَ إني اودُ نبشَ هذا القبرِ سريعًا لأرى إن كانَ من في داخلهِ فتاة جميلةً أم لا !.

    فتحت آنا عينيها على أوسعيهما ما إن سمعت كلماتِ ملكِ الطبيعةِ لتتحاملَ على نفسها و تنهضَ بصعوبةٍ قائلة : ملكةُ الضوءِ تقول ؟، لا أعرفُ شيئًا عن هذا !، لكن.. إن تجرأتَ و فكرتَ بلمسِ قبرِ راين ساما.. أقسم أني سأحولكَ إلى أشلاء !!.

    ضحكَ ملكُ الطبيعةِ ساخرًا : أنتِ ؟، تفعلينَ ماذا ؟، لا تمزحي معي أيتها الطفلة الصغيرة !، شخصٌ مثلكِ سأمسحهُ عن وجهِ الأرضِ في لحظة !.

    أغصانٌ انبثقت من الأشجارِ حولها و الأرضُ تحتها تحولت إلى وحلٍ آخذةً تسحبها إلى الأسفل فهتفت آنا : سومبرا مانا : إيل كوبو ايديال !.

    *مانا الظل **المكعب المثالي

    مكعبٌ منَ الظلِ أحاطَ بآنا ليحميها من الهجماتِ فهتفت ملكةُ السماءِ باستنكار : تلكَ الطفلةُ هجينةٌ بين جنياتِ الضوءِ و الظلام ؟!!

    احتدت ملامحُ ملكِ الطبيعة ليكشرَ قائلًا بسخط : تبًا لكما ميرويم، اوسكورداد !، تجرؤانِ على القيامِ بأمرٍ كهذا !!.

    أخذت آنا وضعيةَ الدفاعِ بعدَ أن ألغت تعويذة الظلِ خاصتها لتحدثَ ذاتها قائلة : عمّ يتحدثُ هذا الشخص ؟.

    ازدردت ريقها لتقولَ بتردد : أنتما.. ما خطبُ هذه القوةِ السحريةِ على أيةِ حال ؟، من أين حصلتما عليها !.

    ابتسمت ملكةُ السماءِ قائلة : بما أنكِ على وشكِ الموتِ سأخبرك ، إن ضحيتِ بجناحيكِ و تمنيتِ أمنية، هي ستتحققُ لا محالة ، باستثناءِ تمنيكِ عمرًا مديدًا أو موتًا عجيلًا بكُلّ تأكيد.

    آنا : لقد فهمت، شكرًا لكما.. هكذا سأكونُ قادرةً على مساعدةِ سيدتي !.

    " آنا : بعدَ تلكَ اللحظة، استخدمَ هذانِ الاثنانِ قوتهما الكاملةَ ضدي، لَم أستطع أبدًا الصمودَ أمامهما، و ما إن اقتربَ ملكُ الطبيعةِ من قبرِ راين ساما حتى هاجمتهُ الغابةُ مِن كلّ ركنٍ و زاوية، لقد أغضبَ جان ساما دون أدنى شك... أما ملكةُ السماء ففي اللحظة التي كادت تجهزُ بها عليّ أصابها سهمٌ سحريٌ في منتصفِ قلبها و من أطلقهُ كانَ أحد البشر الذينَ ولجوا إلى القريةِ معَ الجنيانِ، هُم كانوا بشرًا بعيون خضراءَ كالزمرد لطفاءَ لدرجةِ أنهم خاطروا بحياتهم لأجلِ إنقاذِ غريبةٍ مثلي... فيما بعد جاءت إيلينا ساما و أمست تعتذرُ مني مرارًا و تكرارًا لعدمِ مقدرتها على القتالِ إلى جانبي و استضافت هؤلاء البشر في القريةِ حتى صباح اليوم التالي.. في ذلكَ الصباح.. حدثَ ما جعلَ مِن سيدتي اللطيفة تصبحُ ملكةَ الشر."

    على ورقةِ الصفصافِ العملاقةِ التي توسطت البحيرة السرمدية، جلست آنا مقابلةً لإيلينا فقالت

    آنا : إيلينا ساما.. لديّ إقتراح.. طريقةٌ قد تكونُ المفتاحَ للقائكِ براين ساما مجددًا.. و ربما موتكِ أيضًا ..

    سكتت إيلينا بانتظارِ آنا لتكملَ حديثها

    أردفت : إن ضحيتُ بجناحايَ هذان.. و ذكرياتي حتى الآن .. ستتمكنُ إيلينا ساما مِن رؤيةِ مساراتٍ لا متناهيةٍ منَ المستقبل.. بِما أنّ راين ساما قَد أمسى ندمًا بالفعل.. فهو و بكُلّ تأكيدٍ لم يختفي بعد.. لذا ربما في المستقبل البعيد.. قد يعودُ مجددًا !.

    إيلينا : ماذا عنكِ آنا ؟، أمتأكدةٌ أنكِ ستكونينَ بخير ؟.

    ابتسمت آنا بلطف : لا بأسَ عليّ إيلينا ساما !، سأكونُ بخير !!، فهذا يعني أنني سألتقي براين ساما مجددًا أنا الأخرى !، و الآن أنا سأبدأ.. أغمضي عينيكِ رجاء !.

    " إيلينا : غمرنا نحنُ الاثنتانِ نورٌ ذهبيٌ دافئ، و أغمضتُ عينيّ لتتدفقَ صورٌ لا متناهيةٌ داخلَ رأسي.. هُناكَ رأيتُ مستقبلًا.. حيثُ سأحرقُ قريةَ الزهورِ بيديّ ، و أؤذي شقيقي الذي اتخذَ مِن نجلِ زعيمِ الشياطينِ وعاءً لهُ، حيثُ آنا التي فقدت كلّ ذكرياتها عنا قد كافحت في سبيلِ إنقاذِ ما تبقى مِن قريةِ الزهور، هي ضحت بجناحيها من أجلِ أن تريني هذا، و في هذا المستقبل هي ضحت بحياتها مِن أجلِ إعادةِ صُنعِ الحاجزِ الذي يمنعُ أحدًا من دخولِ القرية، و في هذا المستقبل أنا حاولتُ سلبها حياتها قبلَ أن تتمهُ بالكاملِ مما جعلهُ غيرَ مستقرٍ تمامًا.. ثُمّ آنا ولدت من جديدٍ كما راين تمامًا.. داخلَ حاويةٍ سُميت بياتريس.. الطفلة التي لا تبصرُ نهارًا"


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏19 سبتمبر 2017
  4. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]
    أهلا أهلا خيي و4
    أحوالك ؟ أن شاء الله بخير بسه2
    بهالبارتات توضح كل شي غامض بالنسبة لي عن آنا ض2
    عرفت كيف فقدت ذاكرتها عن طريق التضحية بجناحها وكيف عاد ران تشان للحياة
    يعني آنا هي السبب في عودة راين من جديد ف81
    وأضافة مثل ما فهمت أتوقع أن آنا هي ملكة الضوء الجديدة ض2
    حلووو ض2 واضح أنو في بعد مغامرات وأحداث جاية
    قتال آنا مع ملكة السماء وملك الطبيعة كان أكثر من رائع وحماسي ياي2
    وحلوو أنه تم القضاء عليهم ض2
    أتأثرت لحظة أبتلاع التربة لراين وظهور الزهور حوله يو7
    الله يعين أيلينا د5
    متشووقة لأشوف شو هي نهاية أيلينا وهل رح يقدر راين ينهيها أو لا إب0
    فعلاً متحمسة للبارت القادم ياي2
    حتى أعرف شو هي تتمة الحكاية ض2
    لا تتأخر علينا ض1و4
    مع السلام :tumblr_m9ralgqmho1q
     
  5. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]












































    الزهرة الثالثة بعد المائة : النهاية

    شدد راين قبضتهُ على سيفهِ و اتخذَ وضعيةَ الهجوم قائلاً : ها أنا ذا ...

    ابتسمت إيلينا بلطف و ذرفت عيناها بضع دمعة فقالت : أجل !

    ازدردَ راين ريقه بقوة مندفعًا نحوها بأقصى سرعة و كلّ قوته رغمَ معرفتهِ بأنَ هذهِ التعويذة ستكلفهُ ثمنًا غاليًا دونَ أدنى شكٍ... بينما هي وقفت مكانها دون أيّ مقاومة... شطرَ راين أختهُ من كتفها الأيسر حتى رجلها اليمنى بينما احتضنتهُ الأخرى بهدوء ، و هذا الهدوء الذي دامَ ثلاث ثوانٍ ... تبعهُ خرابٌ عظيم ... موجةٌ من الرياح العاتية محملة بالمانا الكثيفة هبّت بشكلٍ حلقي و قد تمركزها راين ... ما حولَ القرية بمسافة ثلاثة أميال أمست أرضًا متيبسة و مسطحة و كأنما لم تكن هناكَ جبال أو غابات

    عادَ الهدوء مهيمنًا على المكانِ وبدأت إيلينا بالتلاشي شيئًا فشيئًا فهمسَ راين : وداعًا أختي ...

    تحولت إيلينا إلى رمادٍ منثورٍ بينما بدأت تعابيرُ راين ترتخي و قبلَ أن يدركَ، تحولَ ما حولهُ إلى ظلامٍ دامس.

    - بعد ستة أسابيع -

    صوتُ زقزقة العصافير يتخللُ مسامعه و الظلامُ يحيطُ به من كلّ جانب ، فتحَ عينيه ببطءٍ و وهنٍ شديدين لتستقبلهُ أشعةُ الشمسِ الساطعة ، غطى عينيه البنفسجيتين بساعدهِ هامسًا باستياء : ساطع ! ...

    نهضَ من سريره و التفتَ يمينه ليلمحها على كرسي قربه و بيدها كتاب ما ... شعرها الأسودُ الطويل و وجهها شاحبُ البياض ، كانت تتكأ على مسندِ الكرسي و تحني رأسها إلى الجانب تغطّ في نومٍ عميق ...

    ابتسمَ فورَ رؤيتهِ لها و نهضَ يغطيها غير أنها استيقظت ما إن كاد يضعُ الغطاءَ عليها

    همست بصوتٍ ناعس : راين ...

    فجأةً اختفى كلّ النعاس الذي كانت تشعرُ بهِ فقالت تحتضنه هاتفةً: راين !!

    هرعَ البقية إلى الداخل ليصدموا براين الذي أفاقَ أخيرًا و بياتريس التي تعانقه ، حمحم ماركوس قاصدًا جذبَ انتباههما و بالفعل نجح ، اكتست الحمرة وجهيهما و ابتعدا عن بعضهما بلمحِ البصر لتقولَ روبي : لا أصدقُ أنّ أول شيء تقومُ به عند استيقاظكَ من غيبوبة هو هذا ...

    نفى راين بسرعة : لالالالا ! هي من قامَ بالهجوم فجأة !!

    غيّر ماركوس الموضوع قائلًا : إذًا ؟ كيف حالُ جسدك ؟... لقد استعملتَ تعويذةً مدمرة ... ليس و كأنّها مجانًا صحيح ؟

    ابتسمَ راين و أخذَ يحدقُ بكفّ يده : أنا بخير ... الأمرُ فقط ...

    ازدردوا ريقهم ليكمل : عمري أصبحَ يتقدمُ كالبشر ... و ما أستطيع استخدامَه ليسَ سوى سحر رياحٍ بسيط من الآن فصاعدًا ...

    ظهرَ الحزنُ جليًا على وجوههم ليهمس ماركوس : فهمت ...سألَ راين : كم من الوقت مرّ على نومي ؟ ...

    فأجاب هايدن : ستة أسابيع ...

    انتفضَ راين واقفًا فسأل : إلينا ! ماذا عن أختي ؟!

    هايدن : يا رجل اهدأ حسنا ؟! في الواقع ...

    - عندَ بحيرةِ الخلود -

    وقفَ الجميع عدا لوكا روزماري و لوكي أمامَ ثلاثةِ قبور زينت بالأزهار بشتى أنواعها فسألَ راين متعجبًا : ما هذا ؟

    أجابته بياتريس : على اليمين والدتك ... و في المنتصف أختك ...

    قاطعها راين بهدوء : و على اليسار أنا ...

    ثمّ أردف : شعورٌ غريبٌ هوَ أن تقف أمامَ قبركَ الخاص...

    التفتَ إليهم و قال مجددًا : إذًا ماذا حلّ بالشيطانان اللذان أتيا معها ؟ أين روزماري و لوكا ؟ حتى أني لا أرى لوكي ...

    ماركوس : سيلفر قد قطفَ زهرته بنفسه و زاك مات كما هو ... لوكا ما يزالُ مشوشًا و ماري تعتني به أما والدك...

    أخفضَ ماركوس رأسهُ ليتمتمَ راين : ذلك الأحمق... كان عليه أن يعيش من أجلِ ماري و لوكا...

    سألَ مردفًا : إذًا ماذا عن لوكي ؟

    جوليا : بشأن ذلكَ... في الفترة التي كُنتَ و بياتريس نائمانِ فيها قالَ أنهُ سيذهبُ في رحلة، لا زالَ قلقًا لكونهِ لَم يخبرنا عَن آنا في وقتٍ مبكر.

    راين : هكذا إذًا...

    أجفلَ فجأة كأنما تذكرَ شيئًا فهتفَ : سارا !

    التفتَ حوله بضع مرة و انطلقَ نحو الغابة يبحثُ عنهما بيأس حتى استوقفه صوتها قائلةً : جئتَ أخيرًا إذًا ... ران تشان ...

    فتحَ عيناه على أوسعهما و التفتَ نحوها هامسًا : سا ... را ...

    هتفَ إدغار باستياء : اوي أيها القزم ! أنا هنا كذلك !

    لم ينطق راين حرفً واحد إثرَ الصدمة فقالت سارا : مهلًا إتشان ! ران تشان أطول منك كثيرًا الآن !

    بينما عارضَ إدغار : إلى جانبِ مَن أنتِ !

    التفتَ نحو راين مشيرًا بسبابته نحوه و قال باستياء : أنت ! لا تجرؤ أن تصبح مغرورًا فقط لأنكَ زدت بضع سانتيمترات أتفهم !

    استمرَ راين بالصمت ثمّ جثا على كلتا ركبتيه معانقًا إياهما فهمس : أنتما هنا حقًا ...

    همست سارا : ران تشان ...

    فهتفَ إدغار : لا تلمس أختي أيها النذلُ الوقح !!

    تعالت أصوات شهقات سارا التي لم تتوقف دموعها هاتفةً : ران تشان ! ران تشان ران تشان !

    شدد راين من عناقه قائلًا : آسف ! أنا آسفٌ فعلًا سارا !!

    سارا : يجبُ أن تكون كذلك ! لِمَ لَم تأتي في وقتٍ أبكر ! لقد اشتقنا إليكَ حقًا !

    فتحَ راين عينيه على أوسعهما و تركَ الاخوان هامسًا : ألستِ غاضبةً مني ؟

    إدغار : و لِمَ يجب أن تكون ؟

    راين : لأني كنتُ السبب في كلّ ما حصل ... و موتكما كذلك ...

    نظرت سارا إلى إدغار و العكس ليسخر إدغار قائلًا : ماذا ... لقد كان هذا ما يشغلُ بالك طوال الوقت ؟

    ابتسمت سارا رغمَ الدموع العالقة في عينيها لتقول : هذا لأنّ ران تشان طيبُ القلبِ !

    إدغار : أراهنُ أنكَ كنتَ تحلم بكوابيس نخبركَ فيها أن تموت ~

    راين : إيه ؟

    جفلت سارا و قالت بطفولية : ما هذا مخيف ! أنا لن أفعلَ شيئًا قاسٍ كهذا أبدًا !

    هطلت من عيني راين المتسعتين بضع دمعة ليقول إدغار ببلاهة : ماذا ؟ مستحيل حقا ؟! ا... اوي ! مهلًا توقف عن البكاء !

    راين : آه ...

    مسحَ راين عينيه سريعًا و هتف : لم أكن كذلك !!

    سارا : نحن سعيدان كونكَ بخير حقًا ، ران تشان ! لا تلم نفسك حسنا ؟

    أشارَ إدغار بإبهامه إلى سارا قائلًا : كما تقولُ هي !

    راين : لكن--

    قاطعهُ إدغار ساخرًا : أرجوك توقف عن افتعالِ الدراما هذا مقرف

    و أخيرًا اشتعلَ غضبُ راين ليبتسمَ مستفزًا : ماذا قلت سيد إدغار !

    تجاهلهُ إدغار محدثًا سارا : انظري لقد عادَ لطبيعتهِ !

    هتفَ راين منزعجًا : لا تتجاهلني !

    أومأت سارا بالإيجابِ : أجل !، هذا عظيم !.

    راين : و على أيّ حال أنا كُنتُ أطولَ مِنكَ منذُ البداية !.

    هتفَ بهِ ادغار منزعجًا : اذهب و أصلح هذا الرأس المتعفن الذي يملي عليكَ الأكاذيب !، أنا من كانَ الأطول !.

    بدأت سارا بتهدأتهما قائلة : حسنًا حسنًا توقفا أنتما الاثنان !.

    إدغار : لا بجدية راين ... سعيدان أنكَ على قيدِ الحياة و لم تنسَ أمرنا ... الآن يمكننا الرحيل بسلام !

    راين : إيه !

    سارا : هذا لأننا كنا متشبثين بهذا العالم لنراكَ مجددًا فقط !

    إدغار : و الآن بعدَ أن حققنا رغبتنا ...

    بدأ الاخوان بالاختفاء فقالت سارا : سنذهب حيث الجميع !

    مدّ راين يده نحوهما قائلًا : مهلًا !! سارا ! إدغار !! اوي !

    اختفى الاثنانِ لتقولَ سارا : وداعًا ران تشان..

    إدغار : نلتقي في العالمِ الآخر .

    بقيَ راين يحدقُ في مكانِ وقوفهما بهدوءِ ليخفضَ ذراعهُ الممدودةَ ببطء فجلست بياتريس قريبًا منهُ قائلة : لقد رحلا هاه..

    أومأ لها راين بهدوءٍ قائلًا : أجل .. لقد رحلا...

    عمّ الصمتُ للحظةٍ لينظرَ راين نحوها قائلًا : بالتفكيرِ بالأمر عيناكِ تحولتا للونِ الأخضر .. أأنتِ بخيرٍ فعلًا ؟.

    أومأت بياتريس قائلة : أجل أنا بخير...

    سألَ راين بشكٍ قائلًا : حقًا ؟.

    أومأت بياتريس مجددًا لتقولَ بحماس : أجل !، لقد استعدتُ ذكرياتي السابقة كما أني لَم أخسر ذكرياتي الحالية و الأهمُ مِن ذلكَ أنني أبصرُ نهارًا بشكلٍ طبيعي !.

    ارتبكَ راين قائلًا : هـ هذا جيدٌ لكِ..

    أومأت إيجابًا دونَ قولِ أيةِ كلمةٍ فأردف : حسنًا.. امم.. آسفٌ على ذلكَ الوقت.. لقد تركتكما خلفي...

    أومأت بياتريس إيجابًا فقالت بدورها : لقد جعلتنا نشعرُ بالوحدة..

    سكتَ لتردف : لكن لقائيَ بلوكي، روبي، جوليا، ماركوس، هاري، هايدن، و سيلاه.. كُلهُ بفضلكَ كذلكَ..

    ابتسمت لتهتفَ بسعادة : شكرًا لكَ راين !.

    فتحَ عيناهُ على أوسعهما لتبرقا سعادةً فابتسمَ لها بلطفٍ بدورهِ قائلًا : على الرحبِ والسعة !.

    " بياتريس : و هكذا ... إلتقى راين بسارا و إدغار مجددًا و حلّ سوء التفاهم ، ماري و لوكا عادا إلى عالميهما قائلانِ أنهما سيأخذانِ على عاتقيهما إرشادَ بني جنسيهما إلى الطريقِ الصحيح مجددًا، هايدن سان و سيلاه تشان تزوجا فورَ عودةِ هايدن إلى القرية و بعدَ فترةٍ أعلنَ روبي و ماركوس خطبتهما كذلكَ، هاري و جوليا كانا دومًا على وفاق، حتى أنهما عاشا معًا و كاترينا في الشجرةِ العظيمة، أما أنا و راين، فقد بقينا في القرية التي لطالما أحببناها.. فلوريس بيوبلو، لَم يمضِ الكثيرُ منَ الوقتِ على كُلِّ تلكَ الاحداث حينَ عادَ لوكي أخيرًا ، و لحسنِ الحظ هوَ لَم يتغير البتة !، هكذا انتهت الحكاية التي بدأت بطمعِ شابة لا ترى بنورِ الشمس ... و تذكر إن كنتَ قد قطفتَ زهرة ... أو أفرغتَ سلاحًا في رأسِ أحدهم ... ستكونُ الحياة التي سلبتها بالقيمةِ ذاتها بلا شك..."

    في مكانٍ ما حيثُ يجتمعُ الجميعُ لقضاءِ نزهةٍ تحتَ إحدى الأشجارِ الكبيرة قالت جوليا مفكرة : بالتفكير في الأمر .. لَم أعرف ما الذي همسَ بهِ ماركوس لروبي في ذلكَ الوقت...

    أجفلَ الاثنانِ ليفضلا الصمتَ على الكلام فقالت روبي بارتباك : عـ عَن أي وقتٍ تتحدثينَ جوليا تشان...

    أجابت جوليا ببراءة : ذلكَ الوقت ذلكَ الوقت !، عندَ معركتنا ضدَ سيلفر !.

    ابتسمت روزماري بشرٍ لتقولَ ساخرة : ماذا ~ ، أشمُ رائحةً مريبةً حولَ الأمر ~

    اقتربت روزماري مِن ماركوس الذي أجفلَ بإرتباكٍ مجددًا لتقول : مستحيل سيد ليكس.. أنتَ لَم تعترف أو شيءٍ مِن هذا القبيل ها~ه..

    بصقت روبي الشاي الذي كانت ترتشفهُ فجأة لتهتفَ جوليا و بياتريس سويا : أيـ~~ـــه ~~

    جوليا : مستحيل !، بجدية !!.

    هتفت بياتريس بسعادةٍ بينما تتشبثُ بكفي روبي : أليسَ هذا رائعًا روبي تشان !!.

    روبي : إ إنهُ ليسَ كذلكَ !.

    قالَ راين ساخرًا : لستَ سيئًا سيد ليكس.

    هتفَ بهِ ماركوس بخجل : اخرس !، لا أودُ سماعَ هذا مِن صاحبِ إعترافٍ مبهرجٍ مثلكَ !!.

    ابتسمَ راين بسخريةٍ مجيبًا : آسفٌ لتخييبِ ظنكَ لكني فعلًا لا أبالي بما تعتقد ~

    قالَ هاري بهدوءٍ بينما يحتسي شايه : لَم أكن أعلمُ أنّ ماركوس من ذلكَ النوع من الأشخاص ..

    هتفَ ماركوس من فوره : أي نوع !، مهلًا هاري ماذا تقصد !، اوي !!.

    ظهرت ميرا مِن أسفلِ ورقةِ شجرٍ بينما تتثائبُ قائلة : يا لكم من مجموعةٍ مزعجة ألا يمكنكم أن تكونوا أكثرَ هدو--

    تحولت ملامحها الناعسة إلى ابتسامةِ مكرٍ فور ما لمحت هايدن النائمَ فوقَ فخذي سيلاه بينما الأخيرةُ تعبثُ بشعرهِ بهدوءٍ فقالت : آريـ~ـه ~ ، يبدو أنّ عصفورا الحبِ في عالمٍ آخر ~

    مِن جهةٍ أخرى نهضت روزماري لتباغتَ لوكا الواقفَ على ضفةِ النهرِ يتأملُ انعكاسهُ بسلامٍ فتدفعهُ ليسقطَ في الماء

    هتفَ لوكا بانزعاج : مهلًا ماري !!، هذا ليسَ عدلًا !.

    ضحكت روزماري بصخبٍ هاتفة : هاهاها !، تستحقُ ذلكَ !!

    وفورَ إنتهائها مِن جملتها سحبها لوكا لتسقطَ داخلَ الماءِ معهُ، مِن جهةٍ أخرى استلقت كاترينا و إيفا على كراسٍ سريرية كتلكَ التي على الشواطئ لتنعما بالهدوءِ بينما تشربانِ عصيرَ البرتقال

    قالت كاترينا بهدوءٍ غلفتهُ السخرية و التعالي : يا إلهي أولادكِ مزعجونَ إيفا !، ما هم أطفال ؟.

    ردت إيفا بهدوءٍ تخفي خلفهُ انزعاجها : و لِمَ لا ؟، دعيهم كما هُم بريئونَ و صاخبون.

    ابتسمت كاترينا لتردّ ساخرة : بريئون ؟، هؤلاء ؟، إنها ليست دعابةً مضحكة !.

    إيفا : حسنًا على الأقلِ ابني لَم يجلب حبيبتهُ إلى المنزلِ فجأة..

    كاترينا : ما قصدكِ الآنَ فقط ؟.

    هُنا أقبلَ لوكي ممسكًا بكاميرا رقمية فهتف : جميعًا !، تعالو إلى هُنا !، سنلتقطُ صورةً جماعية !.

    اجتمعَ الجميعُ بصخبٍ هذا يحاولُ أخذَ مكانَ ذاك و آخرٌ يزعجُ مَن بجانبهِ فثبتَ لوكي الكاميرا على قاعدةٍ طويلةٍ فبدأ بالعدِّ العكسي مِن عشرة و حتى الصفر بينما يهرولُ محاولًا أخذَ مكان بينَ الجميعِ قبلَ أن تقومَ الكاميرا بعملها و قد نجحَ فعلًا لتضمَ الصورةَ جميعهم.

    Fine


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏20 سبتمبر 2017
    girlsweet و هايبرا_تشآان معجبون بهذا.
  6. رد: قرية الزهور، رواية












































    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخباركم مينا ؟، إن شاء الله تمام وماتشكون من شر وهم ~

    الحين جديًا جديًا ؟، قرية الزهور خلصت ؟!!!

    شيء صعب التصديق بحق T^T

    شقول لاقول الحين ؟، كل لي اقدر اقوله اني كافحت وكافحت من اجل النهاية !!!

    آخر كم بارت كان حماس صح ؟، وماتوقعتوا النهاية لا ؟، لاحد يقول توقعت وتقصفوا جبهتي بليز :)

    ابغا اتكلم كثيييير عن الرواية !

    نبدا من وين الحين ؟، من الاركات ؟

    إرك المقدمة كان اصعب ارك في الرواية ، بداية من قرار بياتريس للخروج في رحلة ولقائها بغوبر إلى مثلث الشيطان.

    كان كل شيء غير مخطط له، وحتى نهاية هذا الارك كان المفروض لـ غوبر انه يكون شخص طيب وكيوت xD

    من كان ليتوقع انه بيكون شخصية شريرة ؟، وكان برضو الارك الخاص بالتعريف بالشخصيات بشكل عام مع ذلك كان شوي حماس ~

    ارك مقبرة الجشع كان ارتجال بكل معنى الكلمة xDD

    في البداية كان لازم يكون المنجم البحري وليس مقبرة الجشع

    لكن بطريقة او باخرى صار كذا شعمل xDDD

    فكرة ادخال الشعب الاتلانتسي للرواية كانت مجرد رغبة ان ادخل الاساطير الموجودة في الواقع للرواية، اتذكر اني يومها كنت اقرأ مانجا فانيتاس وكيف كان نابوليون عامل مقابر تحت باريس وكذا ومدخلينه في المانجا لي هي خيال

    المانجا رهيبة على فكرة ومترجميها رهيبين انصحكم تشوفونها ~

    مقبرة الجشع كان مجرد ارك للتعريف عن راين وماضيه الغامض، علاقته مع طفلة تدعى سارا وتوامها إدغار

    اما القرية الملعونة ؟

    ماذكر ليش عملتها .-. ، لحد الان اعتبره اخيس ارك في الرواية ومامنه فايدة xDDD

    يمكن عشان اوضح كيفية تكوين العالم لانه امر مهم وكذا ~

    ويمكن عشان احول لوكي إلى بشري او عشان امهد لظهور شخصية إيلينا وممكن للاسباب الثلاثة معًا مدري xD

    ارك الشجرة العظيمة !

    بدينا بالمهم، لو سالتوني ؟، ارهب ارك في الرواية كلها من بعد الارك الاخير !

    اول مرة اسمع بالشجرة العظيمة كانت في انمي هنتر وبعدها في سورد ارت اونلاين ، مع أن إسمها هناك كان شجرة العالم.

    اما انا دمجت شجرة العالم مع الدانجون حق انمي ماجي ودانماتشي

    فكرة الاحجار الكريمة كلها اورجنال من مخي اكيد كم انا رهيب ~~ #كف xD

    هي في البداية كانت سـ تكون شجرة على شكل قلعة مقلوبة 90 درجة إلى اليمين ويعيش داخلها رجل حكيم

    لكن بطريقة او باخرى تحولت إلى شجرة الماسية تحكمها إمرأة، وهي فوق ذلكَ والدة جوليا !

    شيء ما خططت له بالمرة تصدقون ؟ xDD

    ظهور هايدن في هذا الارك برضو كان شيء مامحسوب له حساب، وكان بغرض ظهور لوكا على انه شقيق راين وتعقيد الامور اكثر ~~

    وعلى فكرة هايدن كان من المفروض انه شخصية ميته حتى النهاية بس مدري كيف رجع للحياة @@

    زاك وسيلفر ماكان مخطط لظهورهم بالمرة بالمرة في كل الرواية لكن لما اكتملت شخصية إيلينا كانوا ظروريين جدًا بالاخص زاك

    هايدن ماتذكر ليش قتلته من الاساس ولا ليش طلعته عايش :/

    لكنه شخصية رهيبة ودافئة مرة كانه اخ اكبر T^T

    مع ان متاكد ان فانز راين كرهوه من قلوبهم اجل xDD

    أرك غابة المحيط !، الارك ذا كان مفروض يصير البارت الثاني للرواية على اول كتابتي لها xDD

    في البداية جاتني الفكرة فجأة معرف من وين وبعدين تذكرت اني شفت الحوت الابيض حق انمي ري زيرو كارا يسبح في الهوا بدال الموية

    وقلت كاكيه وكذا وتركت الباقي لمخيلتي، على فكرة القرية الملعونه كان من المفروض انها تكون قرية داخل غابة المحيط سكانها بشر برمائيين

    لكن تم فصل الاركين عن بعضهم بطريقة ما...

    أرض الزجاج برضو من اوائل افكاري للرواية، كان من المفروض ان كلهم يروحون غابة المحيط وبعدين ارض الزجاج، لكن كان من الظروري فصلهم

    سيلاه وشعبها من المجنحين غير مخطط لهم البته على الاقل قبل ارك الشجرة العظيمة

    لما كتبتهم كنت تو شايف انمي هاقاني نو رينكينجيتسوشي وعجبتني شخصية لين ياو الامير الصيني ذاك

    فـ قلت لزوم لزوم احط ناسات يشبهوا الصينيين ويستعملوا التشي

    ع فكرة التشي شيء حقيقي يستعمله الصينيين #شرحك رهيب

    الارك الاخير وما ادراك ما الارك الاخير !

    هذا سيبوه على جنب !، احس اني عملت انجاز عظيم يوم كتبته !، كمية الاسرار اللي فيه موطبيعية وكلها واحد فوق الثاني تنكشف !!

    واحس بانجاز عظيم بكل معنى الكلمة اني كتبت نهاية كهذه لرواية كهذه !

    ما انكر اني في مرحلة ما تمنيت لو اني مش الكاتب حق قرية الزهور، ما اقول انها رهيبة لهالدرجة لكنها فعليًا نوعي المفضل من الروايات وتمنيت اني اشوفها كـ قارئ مش كـ كاتب T^T

    هذا تقريب لما كتبت بارت 70 او 80، وقبل ما تنزل رواية ديدلي بوتل الرهيبة الي انقذتني من جفاف وتقشف روايات T^T

    نجي للشخصيات الحين

    بتكلم عن كل الشخصيات والترتيب غير مهم لانهم جبل xDD

    لكن قبل ما اتكلم عنهم ؟

    خلونا نروح لاسماء البنات !، وهي الفقرة الاهم في كل الوقفة

    بياتريس كان اسم عشوائي حسيته لابق للبطلة بس، وبعدين إكتشفت ان معناه وشخصيتها متطابقين تمامًا

    روبي، إسم صديقة تونية رهيبة ومصممة كاكيه وادارية جايبة العيد، اجل إنها روبيانة ~، عاد شخصيتكِ وشخصيتها متشابهة من حيث التمشكل ي فتاه شيبتي شعر احمد انت والكانديز حقتك حشا لو كل الكانديز كذا ماكان حد اكلها .-. تعورون المعدة .-. xDD

    جوليا، قرنابيطة سينسيه، سينسي الاملاء حقتي ~، لنا كثير بلاوي مشتركة ( مواضيع ) وسيلفيز قرنابيطية انيكية، كاتبة رهيبة بمعنى الكلمة !، ع فكرة سينسي كان لـ روايتكِ، الخدعة دور كبير في كتابة ارك الشجرة العظيمة ~، اريقاتو جويلان سينسي ~

    روزماري، جينا لـ لايكوها، لايكوها لايكوها لايكوها، مدري كيف انتهى بشخصية روزماري تكون لطيفة وانتِ، فروسي يمكن ولا فراس ميسو ؟، الزبدة انسانة ابعد مايكون عن الكياته، محششة رهيبة وشريكتي الاولى والوحيدة في الجريمة !، اغلب حشيشنا مع بعض، طبعًا هي إسمها مريم لكن تم تحويره فقط كـ جويلان xDD

    عاد عملت لكِ شخصية روزماري زي ماتحبين، شعر قصير واحمر ومدري احسها تشبهكِ بطريقة او باخرى مع ان زي ما قلت انتِ فروسي xDD

    كاترينا، ومن غير كاورين ؟، كوثر، المدققة الرهيبة، عاد انا وكاورين عندنا قاموس لهجة او لغة خاصة فينا، عاملين شبشنق عرباني ( عربي وياباني ) ومقاطع من جيبنا واختصارات الكلمات الطويلة بارقام ي حليلنا عاد xDD

    ميرا، ميرا، ميليسا، ماليزيا، شفاطة، او ميليان حاليًا، ميليان النتفة عاد ميرا وانتِ واحد !، ولسببٍ ما انتِ الوحيدة لي حطيت اسمكِ بالرواية الثانية مدري ليه كذا عجبني ميليان هيبة xDD

    ايفا، ايفا تتذكري كيف اطلقنا عليكِ لقب ايفا بالمقام الاول ؟، لما كنا نهايط بالشات وقلت لكِ مدري ليه تذكريني بايفرجرين حقة فيري تيل ؟xDDD

    وبعدين مشت عليكِ ايفا وصلتي مس ايفا، لكن وقسمبالله ان اسمك هريب ايفا كذا كاكيه xDD

    عاد انا وانتِ وكوثر قروب الجيلاليين مالت عليكِ مختفية من زمن جدي .-.

    سارا، لاسي، رَيشي ني !، ومن غيركِ سارا، اتذكر لما اكتشفتِ ان شخصيتي المفضلة من باندورا كانت غلين او اوسوالد، وعاد لاسي واوسوالد اخوة وكذا، بس الفرق انكِ اكبر مني على عكس المانجا xDD

    فـ رواية قرية الزهور هيَ إهداء، لكم كلكم !

    واتمنى ان تبقوا سالمين معافين خصوصًا انكم انقذتوني من فقر اسماء xDDD


    ننط الحين للشخصيات ~

    بياتريس، في العادة البطلة تكون ضعيفة ومالها موقع من الاعراب، وفي البداية كان من المفترض ببياتريس انها تكون كذلكَ

    وكان مفروض سحرها يكون علاج وامور تافهة كهذه

    لكن فجأة خطر على بالي سحر الظل والضوء، وعلى فكرة كان هذا الكلام قبل لاينزل فصل فيري تيل حق النوم الابدي ذاك يوم ستينغ صار قاتل تنين الضوء والظل :)

    فـ الفكرة غير مسروقة جديًا :(

    وعلى ذكر فيري تيل فهو كان الملهم لقرية الزهور وللرواية الثانية ( فيولاديوس ) لي ما بتنزل قريبًا لان عندي قبلها كم رواية لازم انزلها

    نرجع لبياتريس، فكرة كونها عمياء نهارًا وفكرة الزهور الحمراء والبيضاء وكذا اخذتها من فلم واحد

    اتوقع كانت البطلة عمياء وطالعة في رحلة تدور دوا ل اخوها مدي شلون

    الزبدة انو في الفلم كان فيه تجمعات لزهور حمراء الي يدوس عليها يطلعون له وحوش من الدعدم ويقتلونه وكذا وانا حورت الي حورته xDD

    لوكي، إقتبسته من شخصية باك من انمي ري زيرو كارا، ومن مايعرف باك البس الرهيب عاد، و ع فكرة سحر باك ولوكي واحد وهو الجليد، مع ان لوكي متخصص بكل الظواهر الطبيعية الشتوية

    إسم لوكي ماله سبب معين لكن حسيت انه كيوط لا اكثر ولا اقل، وبعدين اكتشفت ان لوكي ولوكا وروبي تقريبًا نفس الاسم بس تم تحويره xDDD

    راين، راين ؟، كان ودي يكون البطل مزهر ولطيف لكن حسيت انه بيدخل عرض، في نفس الوقت ماكنت ابغا بطل نفسية ومعصب، والثمرة كانت راين ~~

    طبعًا في البداية كان من المفروض انهم يكونو مصاصي دماء مش شياطين بس خطرت في بالي فكرة جهنمية بتعرفوها بعدين وحولتهم لشياطين

    روبي، روبي مالها موقع من الاعراب بصراحة، يعني كان دورها انها تكون صديقة للابطال وماكنت ابغا اعمل قصتها عميقة من البداية ~

    ماركوس، مار ؟، ليكس ؟، كان من المفترض به ان يكونَ شريرًا : > ، كان المفروض انه متنكر وكذا وعمال نفسه صديقهم بس هو من فريق ايلينا ، بس بعدين حبيته وخليته يهجد على انه لطيف xDDDD

    هاري، في البداية كان لازم يكون شخص من الحياة وزيادة عدد لاغير، بعدين خطرت في بالي فكرة الهجين ~

    غوبر، الشخص المكروه من قبل الجميع، كان مفروض يكون طيب حتى النهاية، وبعدين صار مفروض يصير شرير في جزيرة التنين وبطريقة او باخرى تحول لشرير في مقبرة الجشع ~

    هايدن، كان مجرد شخص من الحياة، بس زيادة عدد للطاقم حق غوبر وكذا، بس بعدين مادري ليه رجع عايش @@

    لوكا، لوكا بعد كان لازم يكون شخصية شريرة، كان مفروض يكون حسود من راين لانه آخذ كل اهتمام ابوه وامه وكذا بعدين لما جا زاك قررت ارمي بلاوي لوكا على راسه :$

    روزماري، هيا هيا روزماري ماتغيرت بس كان مفروض ماتجي مع راين عند بياتريس بس مادري كيف صارت :-:

    لويدغير، والد راين، المفروض يكون الشرير الاساسي بس فكرت في ايلينا وسرقت منه الاضواء وصار شخص طيب بطريقة ما :-:

    زاك، كان المفروض يكون نذل بس ماقدر لازم اتشرشر عليه واقهركم

    سيلفر، مادري ليه حطيته بالمقام الاول بس حبيت شخصيته المهيبة بشكل

    إيلينا، دخولها في الرواية كان محض صدفة لكن هالصدفة خلت الرواية تاخذ منحنى رهيب في احداثها وفكرتها !.

    آنا، مستوحاة من شخصية ايلاين حق الخطايا السبعة المميته، ناناتسو نو تايزاي

    بعد منو بقا ؟، سارا وادغار كانو شخصيات اساسية من اول ماقررت ابدا الرواية، اول شخصيات قررت احطهم كانو بياتريس لوكي راين سارا وادغار والبقية جاو بعدهم ~

    سينابيل، كان مفروض تكون شخص من الحياة بس صار الي صار

    إيفا وسيلاه كانو ارجتال فقط

    كاترينا، شخصية مهمة عشان شيء ما مابقوله xD

    بصراحة لما خلصت قرية الزهور حسيت ان شخص مهم بحياتي مات @@

    على قد ما تعبت وانا اكتبها خصوصا انها كانت تنزل كل يوم، على قد ما حسيت ان شخصياتها كات عايشة معانا وبيننا

    ولما اكتب آخر مقطع من الرواية يوم انهم في نزهة حسيت انهم خلاص بيكملو حياتهم ويسيبوننا

    صعبب اشررحح حسيت ان جزء مني اختفى والايام صارت ملل T^T

    في النهاية اقول ودعًا قري الزهور

    وادعموني في روايتي الجديدة NEVERLAN

    كانَ هُنا سَيف، إكسينو.

    - تاخذ المايك من سيفو -

    دوري بالهذرة الحين

    يو مينا معاكم كاورين ، كوثر : مدققة هانا مورا تشان * ^ *

    يمكن اول مرة اكتب وقفة و بتكون الاخيرة T^T

    ما علينا اجل باحكي لكم بدايتي بهانا مورا و كذا

    - تحس انها جدة و تسولف لاحفادها - xDDDDDDDDDDDDDDDDD

    الزبدة هذا بايام ديسمبر 2016 اجا سيفو ع القروب حقنا ع الماسن و قال ان جالس يكتب رواية فانتاسي و مين يبي يقراها فقلت ان ابي اقراها عجبتني و جلست اشجعه ان يكمل و كذا و بعدين جلسنا نخطط للاحداث و الشخصيات و الخ الخ ... ما توقعت ان تصير طويلة كذا و قراء كثيرين

    بعدين صار يكتب البارتات بالمحاضرات حقته و لما يرجع ع البيت يصورهم لي ، دوم لما يوريني شابتر يقهر اشنقه و اجلس اقول له اكوما نو اكوما : شيطان الشياطين xDDDDDDDD يعني جد خلاص صرت احس انهم ابنائي و انقهر لما يصير لهم شي تعرفون قلب الام كيف # كف

    و احيانا اجلس ابكي لاه ويت مو احيانا مرات كثيرة كثيرة xDDDDDD

    عاد اسلوبه هريب و يخليك تنقهر غصب ع خشمك و تعيش جو و كذا ، بس الحين فهمت فلسفة الشر و كيف انها رهيبة – عبون تتلألأ -

    قبل شهر قررنا ان لازم تكمل قبل لا تبدا الدوامات و كان صعب ان يكتب وحده ف قررت اساعده بالكتابة انسخ من الدفتر كان شعور ر ه ي ب بتحس بشعور ثاني ماعرف كيف اوصفه بعدين لما صرت انسخ معاه قام سيفو يعدل عليه و كذا ف جرب هو برضو شعور التدقيق و جلسنا نتبادل الادوار

    تخيلوا شعور ان اكتب اخر بارت و دموعي تطيح ع الكيبورد T^T احس ان عيالي عاشوا حياتهم و تركوني T^T احس ان قطعة ما أُخذت مني T^T سايونارا واتاشي نو موسومي T^T

    اي و هذا في خبر سعيد * ^ *

    في رواية جديدة قيد الكتابة تطلعوا لها * ^ *

    و بالنهاية أقول لكم شكرا لكم ع المتابعة و كذا * ^ *

    نلتقي بالرواية الجديدة بإذن الله * ^ *

    -> سيفز كومنت : ياه كانت ايام مليءة بالشنق -.- لازم اقاضيكِ على ذلكَ -.-

     
    آخر تعديل: ‏20 سبتمبر 2017
    Bella Ruby و S U N - معجبون بهذا.
  7. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]
    [​IMG]
    كيف الأحوال ؟ أن شاء الله بخيير ي رب و4
    بسم الله ما وعيت ع حالي إلا وأنا في البارت الأخير ه1
    ع الأقل لو كاتب تحذير في البارت السابق كــ ( الزهرة 102 ما قبل الأخيرة )
    حتى نتهيأ أحنا المشاهدون نفسياً ومعنوياً ه1
    ما علينا ض2 ي ربي شو هالنهايات الحلووة ،
    ما عرفت أفرح ع النهاية الحلوة لكل شخصية أو أبكي لأن الرواية أنتهت ب11
    فرحت بنهاية هايدين وسيلاه أصلاً كان واضح أنهم رح يرتبطون ض2
    وهاري الفتى البارد كانت نهايته أن يعيش مع جوليا تشان .. أكيد رح يجي يوم ويصيرون مثل البقية ض2
    نجي لماركوس ض2 أطرف شخصية شفتها وخصوصاً بعد أرتباطه بروبي
    يحليلهم هالأثنين ياي2
    أما راين وبيارتس أحلى نهاية بالرواية كلها ياي2
    جميلة نهايات كل الشخصيات إلي فوق ياي2
    بالنسبة لسارا وأدغار فأنا كنت مثل راين أحسبهم أنهم يلومونه بكل إلي صار ه1
    بس بالنهاية طلع سوء فهم من هالأفندي إلي فوق ه1ه1
    صرت أحب هالأثنين وأتمنيت لو ما ماتوا ح3
    حبيت اللقطة النهائية من أجتمعوا كلهم وألتقطوا الصوورة
    سوو بيوتفيل ياي2
    يستاهلون يعيشون بسلام بعد كل إلي مروا به ،
    +
    أطول خاتمة شفتها ه1
    أي لازم تكون هيك لأنها رح تكون خاتمة لهالرواية العظيمة ض1و4
    أحببت كيف جبت الأحداث من مانغا وأفلام وجمعتهم ع شكل هاي الرواية
    وأيضاً فقرة الأسماء كانت حلووة وخصوصاً بعد معرفتي بأن تشابه الأسماء بين الشخصيات
    وأعضاء المنتدى ما كان صدفة ض2
    حسبتها صدفة لا أكثر ه1
    بالنسبة لماركوس فأحسن خيار هو أنه ما كان شرير ض2
    أيي أكيد هو شخصية حلووة ويستحق يعيش نهاية جميلة مع البقية ض2
    +
    فاهمة هالشعور من أتابع فيلم حلوو ويخلص أحس بشي ناقص اليوم
    وأتمنى لو أفقد الذاكرة وأرجع أتابع الفلم من جديد ب11
    وطبعاً عيالك لازم يعيشون ويشوفون حياتهم ه1
    مو يبقون هيك فارغين طول عمرهم ه1ه1
    ____
    رواية جميلة من أول حرف إلى آخر حرف ،
    أستمتعت بكل جزء منها ، أجمل آركات شفتها هي من إلتقاء بياتريس
    بــ غوبر وإلى الشجرة العظيمة
    آركات عظيمة وتستحق كل كلمة حلوووة و4
    رغم أني بدأت أتابعها بوسط الأحداث إلا أني حسيت وكأنه كنت أتابعها
    من البداية و4
    جمييلة هالرواية وأتمنيت لو في منها ع شكل أنمي بس ما فقدت جمالها من صارت ع شكل رواية
    فعلاً أبدعت بكتابتها وبقووة و4
    متشووقة حتى أشوف الرواية الجديدة وأن شاء الله تكون حلووة مثل هاي ب11
    وأتمنى لو يكون فيها شخصية مثل ماركوس ض2
    أحلى شخصية شفتها هي ماركوس ض1و4
    وفعلاً ما خاب ظني نهايته كانت أكثر من رائعة وهو يستحق هذا ،
    رواية تاريخية أفكارها جميلة وأحداثها أجمل , الشخصيات من أول شخصية بياتريس وإلى آخر
    شخصية كانت حلوووة تصرفاتهم , كلامهم , أنفعالاتهم كل شي حلوو بهالرواية و4
    ____
    متحمسة بجد للرواية القادمة مع أحداث وشخصيات طيبة وشريرة جديدة و4
    كانت رواية موفقة وبحق و0
    ما خسرنا أي شي من تابعناها بالعكس ملأت أوقات فراغنا مع أدخالنا إلى عالم الرواية
    عن طريق سردها الجمييل و4
    ___
    بنهاية كل رواية لازم أكتب خاتمة حلووة كتوديع للرواية وأحداثها ض2
    أستمتعنا حقاً بأخذ دور القراء ع هذهِ التحفة الأكثر من خونفشارية و0
    متشوقين لكل جديدك و4
    تم التقييم آخر بارت و4
    تقبل مروري البسيط من أول بارت إلى آخره و4
    بالتوفيق ......
    و0و0​
     
    آخر تعديل: ‏20 سبتمبر 2017
  8. رد: قرية الزهور، رواية

    [​IMG]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخييــرة سمكيينو مابغت روايتكك تخللص عشان نمليها ردود غ1ق1ق1
    والله مشوار نقرأ شابتر ونرد مليون مرة أنا تعبت من ردين بس ا6ق1
    المهم شلونكك ؟ أبيض ولا أسود ؟ امزح امزح ه1 ~ عسااك بخير وبعافيية *^* خ6ق1ق1
    ترا ماقريت غير نص الرواية فما ابي أحرق ~> هذا لو وصلت لنصها ا6ق1

    عمومًا جديًا هالشخصيات ماخذة مننا ؟ ا6ا6 ق1 عبالي أنا السبيشل ياااخخ ث1ق1
    حبيت شخصيةة الأرملة السوداء " روبي " الجميلة والقويةة ء5ق1ق1
    بس للأسف ماشفت شخصيتها بكثرة لأن حضرتك جايبها بنص الرواية ك33

    بعديين أكيد استمتعت وانت تحط الرواية مع نفسك مو ؟ ش2ق1
    امزح جد ا6 كنت أنتظر تخلصها وارجع ارد لأن جديا الامر متعب ماتيعرف الواحد يعبر برده ا6 ق1ق1

    المهمم ننتظر الرواية الثانية *^* ق1ق1 بس لاتخليها مررة طويلةة د6ق1
    فاصل - اش رايك نكمل موضوعنا المشترك عشان تريح من الروايات ا6 -
    في أمان الله سمكيينوو ولِي عودة *^*ق1ق1ق1
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏21 سبتمبر 2017
  9. صراحة مشوقة ممكن تكملي القصة اعجباتي اموا2يس1


    1. اكمليها بسرعة مالني قادرة اصبر ركض4اهئ11رك1
     
جاري تحميل الصفحة...
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة