نِصْفُ المجتمع || خواطر عن المرأة ❤️ (1 زائر)

فتى الأشجان

الاعضاء ~
إنضم
3 سبتمبر 2018
المشاركات
26
مستوى التفاعل
312
النقاط
5
الجنس
ذكر
غير متواجد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك اختي؟ إن شاء الله أمورك تمام يا رب
باعتذر عن تأخر في الرد لكن كما يقال : أن تتأخر خيرا من أن لا تأتي
ما شاء الله تبارك الله هذه المواضع تفتح النفس لقرائتها... فالتصميم في غاية الجمال واللغة التي عبر بها الموضوع في غاية العذوبة وتصل إلى قلبق3
كما أن تقسيمك للموضوع ووضعك لكل فقرة عنوانا يعبر عن روح الفقرة شيء أعجبني كثيرا ق1
أتمنى من أحد الشباب يكتب موضوع موازي لموضوعك بما أننا نصف الآخربندو1

مالي أراك يا بُني مُتقلِّب ؟ ألن تَشكو حُزنك لي كما العادة ؟
ثم أُربتُ على رَأسك بهدوءٍ حتى تَستشعر بالراحةِ .. ما بك لم تَطلب مني الاستعانة ؟
أُعايُنك تَكبرُ يوماً عن يومٍ بعينيّ الضَعيفتين
يظل الرجل طفلا حتى تموت أمه
أسأل الله أن يغفر لنا تقصيرنا، وأن يرزقنا برّ والدينا
حَسِبونّي مُذنبة واستخلصونّي أُثنى غير مُهذبة
يَرمقون ماضيّ كورقةٍ مُحترقة .. بَشاعة ظنونهم أعمتهم عن نهارِ المُطلقة
فكانتْ نَظرتهم ليليّ المُظلم وأقوالهم مَطر عالمي
فَشِلوا في مُجاراتي ثم فَشِلوا بزعزعةِ عقولهم للطرفِ الآخر من حكايتي
فالذنب في النهايةِ حَملهُ عاتقي وأُنقِذَ مَلاكهم البَريء من قَضيتي ..
من جاهلية القرن الواحد والعشرون هذه النظرة السئية نحو المطلقة كأنها ارتكبت جرما عظيما مع أن الأمر كان عادي فيما مضى فقد كان الرجل يطلق المرأة ويتزوج وتتزوج أيضا دون أي حساسية من الموضوع أو نظرة إقصاء من المجتمع
أنا أختك يا أخي ... أحتاجُك كالماءِ في حياتي ....
حين تَقِفُ بجانبي أكون أقوى الكائنات في الوجودِ ...
وبابتعادك لا ابتغي للقمةِ حتى الوصول .. كالوطنِ بلا حدود وكالحديقةِ دون زهور ..
ارجع إليّ أيها الَنسيمُ المُغادر وكُن لي حياة القلب الراحل
في بُعدك أنا كالشِّعرِالمُتَناثر ... أيها النَسيمُ المُغادر .....
من المقتطفات التي أعجبتني كثيرا في هذا الموضوع ق1
..............................
مشكورة وبوركتي على المجهود الجبار إلى عملتيه على الموضوع
فبارك الله في قلمك وزادك الله علما وأدبا
تقبلي مروري
مودتي س1
 
التعديل الأخير:

المتواجدون الان في هذا الموضوع (الاعضاء: 0, الزوار: 1)


أعلى