الختم الماسي غزوة تبوك - إنما النصر صبر ساعة ! (1 زائر)


إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 
at165797708496651.gif





-



{
لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ
الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ
قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ
}
( سورة التوبة - آية 117 )



________


" كيف الإنسان يجب
أن يكون شجاع في كل تفاصيل حياته..
الإجتماعية، المادية، أحيانًا الأسرية،
وأن التردد والتذبذب يجعل جُمَل من النجاحات التي تبرق أمام ناظريه..
تلوح له بالوداع!
يقول وهو يعرّف ما معنى الصبّار؟
هو الذي يعوّد نفسه
الهجوم على المكاره!
يعني زي ما يقولون بعض اخواننا المصاريه (جامد) "

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 


-


سميت غزوة تبوك أيضًا بغزوة العسرة
بسبب أنها حدثت في وقت اجتمعت فيه عدة شدائد،
شدة الطقس وشدة المال والدواب وبعد المشقة والمسافة .

وعانى فيها المسلمين من الجوع والعطش الشديدين !




في السنة التاسعة للهجرة، في شهر رجب، في وقت الصيف اللاهب،
حيث يحلو للناس الظل، ويبدأ نضوج الثمر،
كانت غزوة تبوك .
ويقال أنها استمرت لمدة
50 يوم ، 20 منها في تبوك ..




حدثت تحقيقًا لقوله تعالى:
{
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}
( سورة التوبة - الآية 123 )

وذكر في تفسيرها ابن كثير:
" فقصد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دعوة الروم إِلى الإِسلام،
وقتالهم إِن لم يستجيبوا، حيث بلغه أنهم يجمعون له،
ويؤلبون القبائل العربية الخاضعة لهم على غزو المسلمين كما فعلوا من قبل في مؤته. "

++ أيضًا جاء في تفسير السعدي لهذه الآية توضيح آخر ينص على :
" وهذا أيضًا إرشاد آخر، بعدما أرشدهم إلى التدبير فيمن يباشر القتال،
أرشدهم إلى أنهم يبدأون بالأقرب فالأقرب من الكفار، والغلظة عليهم، والشدة في القتال، والشجاعة والثبات‏.
‏‏‏وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ‏‏ أي‏:‏ وليكن لديكم علم أن المعونة من اللّه تنزل بحسب التقوى،
فلازموا على تقوى اللّه، يعنكم وينصركم على عدوكم‏.
‏وهذا العموم في قوله‏:‏ ‏‏قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ‏‏ مخصوص بما إذا كانت المصلحة
في قتال غير الذين يلوننا، وأنواع المصالح كثيرة جدا‏. "




بلغ عدد المسلمين حينذاك: أكثر من 30 ألف مسلم .
بينما كان عدد المسلمين في غزوة حنين -الغزوة السابقة- : 12 ألف فقط ~
والفارق بينهم حوالي السنة فقط .. ورغم ذلك الزيادة في العدد جدًاااا كبيرة
وهذا يدل على نجاح خطة النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة ونشر الإسلام ق1 ~




وفي قصة هذه الغزوة ورد فضل الصدقة وتبيين لمكانتها وأجرها العظيمين!
ونتأمل هاهنا: سخاء المسلمين في العطاء وفدائهم لهذا الدين والرسول صلى الله عليه وسلم
بكُل ما لديهم من أمور مادية أو معنوية.. حتى أرواحهم ~

فـ"عندما أعلن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عزمه على الغزو ..دعا إِلى الصدقة،
ووضع رداءه فكان كل مسلم يأتي بما يستطيع، فمنهم من يأتي بالكثير، ومنهم من يأتي بالقليل،
والمنافقون يسخرون من صاحب الكثير والقليل.
و
جاء عمر بنصف ماله قائلا: ما أظن أحدًا يسبقني إِلى ما فعلت،
و
جاء أبو بكر بكل ماله، فقال عمر: والله لا أسابقك أبدًا.

وأنفق العباس، وعبد الرحمن بن عوف، وطلحة، وسعد بن عبادة، وعاصم بن عَدِي نفقات كثيرة،
و
جهز عثمان ثلث الجيش، فَسُرّ بذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وقال: (مَا ضَرّ عثمان ما فعل بعد اليوم) ."

وأيضًا نلمس فضل عظيم للصدقة في قصة كعب بن مالك رضي الله عنه ش10ق1
-تلاقونها بفقرة "الموقف من العصاة"-





 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 



هنا تخلفت 4 مجموعات عن الخروج مع النبي صلى الله عليه وسلم
بأوضحهم بالجدول الآتي -اللي ما يركز ما له عذر ضض1-

-
توضيحهم
مأجورين أم لا ؟
1
مأمورون بالتخلف من النبي صلى الله عليه وسلم ، مثل محمد بن مسلمة وعلي بن أبي طالب
مأجورين
2
معذورون، وهم الضعفاء والمرضى
مأجورين لأنهم قد حسبهم العذر -بغير إرادتهم-
3
عصاة مذنبون ، مثل الثلاثة الذين خلفوا -يأتي ذكرهم في آخر الفقرات-
لا
4
ملومون مذمومون، وهم: الأعرب والمنافقون
لا


أما المنافقين فتعذروا بأعذارٍ واهية ركيكة ما يهابها المسلم الحق !
وجاءهم الرد من الله تعالى في سورة التوبة . .
" فقد جاء أحد المنافقين إِلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - فاستأذنه في التخلف والقعود
وقال:
ائذن لي ولا تفتني، فوالله لقد عرف قومي ما أحد أشد عُجْبًا بالنساء مني،
وإِني أخشى إِن رأيت نساء بني الأصفر ألا أصبر عنهن
،
فأنزل الله:
{
وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ}
(سورة التوبة - الآية 49 )
وقال بعضهم لابنه:

يا بني مالي وللخروج في الريح والحر الشديد والعسرة إِلى بني الأصفر،
وقال آخر:
لا تنفروا في الحر،
فرد الله عليهم بقوله:
{
... وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ}
( سورة التوبة - الآية 81 ) "

أما
من تخلف من المسلمين:
فمنهم
المعذورون ممن لا يستطيعون حقًا القِتال
وبكوا حسرة وألمًا على عجزهم وأنهم لا يجدون ما ينفقون ): قك2
ومنهم من أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالبقاء لحكمة يعلمها
مثل : مسلمة الأنصاري -استخلفه على المدينة- ، و عليَّ بن أبي طالب -خلفه في أهله خاصة- .

( وهنا قال المنافقون أن النبي صلى الله عليه واستثقله فاستخلفه!
فلحق علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالنبي صلى الله عليه وسلم
وأخبره بما قال المنافقين، وكذبهم النبي صلى الله عليه وسلم
وقال:
كذبوا، لكني خلفتك لما تركتُ ورائي، فارجع فاخلفني في أهلي وأهلك،
أفلا ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ إِلا أنه لا نبي بعدي
.

و
غير المعذورون مثل :
" كعب بن مالك، ومرارة ابن الربيع، وهلال بن أمية،

- وهؤلاء هم الثلاثة العصاة، حنبيّن موقفهم بآخر الفقرات-
وتخلف أبو خيثمة الأنصاري، ولما سار الجيش دخل بستانه وفيه امرأتان
لكل منهما عريش قد رَشّته وَبّردت له فيه الماء،
وهيأت له فيه طعامًا، فلما دخل وقف على الباب فقال:
سبحان الله!

رسول الله قد غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر في الضّح والريح والحر يحمل سلاحه على عنقه،
وأبو خيثمة في ظل بارد، وطعام مهيأ، وامرأة حسنة، في ماله مقيم؟!! ما هذا بالنّصف!

والله لا أدخل عريش واحدة منكما، وأمرهما بتجهيز راحلته، ولحق برسول الله -صلى الله عليه وسلم- ..
فأقبل على الجيش وهم قريبا من تبوك فرآه الناس وقالوا:
هذا راكب مقبل،
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
كن أبا خيثمة. ثم دعا له بخير . "




مما ورد عن المنافقين.. أنهم قد اجتمعوا يومًا في مجلس سخرية واستهزاء
من النبي - صلى الله عليه وسلم - وصحابته، منهم مخشي بن حمير،
وقال بعضهم لبعض:
أتحسبون جلاد بني الأصفر كقتال العرب بعضهم بعضا؟
والله لكأنكم غدًا مقرنين في الحبال
، إِرجافًا وترهيبًا للمؤمنين. وندم مخشي ندمًا شديدًا،
وأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عمار بن ياسر وقال:
أدرك القوم فقد احترقوا، فسلهم عما قالوا،
فجاؤا يعتذرون، وقال أحدهم -وديعة بن ثابت-
إِنما كنا نخوض ونلعب،
فأنزل الله فيهم:
{
وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65)
لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ...
}
(سورة التوبة – الآيتين 65 و 66 )
وقال مخشي:
والله يا رسول الله قعد بي اسمي واسم أبي، وقيل إِنه تاب وقُتِل يوم اليمامة .



وأيضًا موقف ناقة النبي صلى الله عليه وسلم:
حين ظلت ناقة للنبي -صلى الله عليه وسلم- فقال أحد المنافقين
وهو زيد بن اللصيت القينقاعي:
أليس محمَّد يزعم أنه نبي ويخبركم عن خبر السماء،
وهو لا يدري أين ناقته؟
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إِن رجلًا قال كذا وكذا.

وإني والله ما أعلم إِلا ما علمني الله، وقد دلني الله عليها، وهي في هذا الوادي في شعب كذا،
وقد حبستها شجرة بزمامها. ولما علم عمارة بن حزم الأنصاري - رضي الله عنه -
ما قال زيد بن اللصيت طرده من رحله وهو يضرب في عنقه ويقول:

أي عباد الله، إِن في رحلي لداهية وما أشعر!!
أخرج أي عدو الله من رحلي فلا تصحبني .




ببداية إنطلاق النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه من المسلمين.. مروا على ديار ثمود،
فأسرع فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم ينزل، فاستسقى أناس من آبار ثمود وعجنوا وطبخوا،
فجمعهم وأمرهم قائلا:
لا تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم إِلا أن تكونوا باكين، لا يصيبكم ما أصابهم،

ولا تشربوا من مائها ولا تتوضئوا منه للصلاة، وأعلِفوا العجين الإِبل، وإِنه ستهب عليكم ريح فلا يخرجن
أحد منكم الليلة إِلا ومعه صاحب له. ثم ارتحل حتى نزل على بئر الناقة. فامتثل الناس الأمر إِلا رجلين
من بني ساعدة خرج أحدهما لحاجته، والآخر في طلب بعيره، فأما الذي ذهب لحاجته فقد خنقته الجن،
وأما الآخر فاحتملته الريح حتى طرحته بجبلي طيء، فدعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للذي أصيب فشفي،
وأما الآخر فإن طيئًا أهدته لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين قدم المدينة .






 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 

-



وعندما اقترب - صلى الله عليه وسلم - من تبوك قال لهم: إِنكم ستأتون غدًا -إِن شاء الله- عين تبوك،
وإِنكم لن تأتوها حتى يضحي النهار، فمن جاءها فلا يمس من مائها شيئًا حتى آتي.

فوصلها قبله رجلان فسألهما: هل مسستما من مائها شيئًا؟ قالا: نعم. فسبهما،
وغرف الصحابة من الماء حتى اجتمع في إِناء فغسل فيه وجهه ويديه وأعاده فيها فجرت العين بماء كثير،
فاستسقى الناس. فقال - صلى الله عليه وسلم -:
يوشك يا معاذ إِن طالت بك حياة
أن ترى ما ها هنا قد ملىءَ جِنانًا.
وخطب - صلى الله عليه وسلم - بتبوك خطبة عظيمة،
ووفد عليه صاحب أيلة يُوحنّا بن رؤبة، وصالحه وأعطاه الجزية، وأتاه أهل جرباء وأذرح، فأعطوه الجزية.

وفي تبوك تخلف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يومًا عن صلاة الفجر لحاجة،
فأقام المسلمون الصلاة وقدموا
عبد الرحمن بن عوف إِمامًا لهم،
وجاء رسول الله وهم في الصلاة،
وصلى مأمومًا خلف عبد الرحمن بن عوف،
وهي من
مناقبه - رضي الله عنه - .




وبعث - صلى الله عليه وسلم - وهو في تبوك خالد بن الوليد إِلى أكيدر صاحب دُومة الجندل،
وقال له: إِنك ستجده يصيد البقر الوحشي، وكان أكيدر في سطح حصنه مع امرأته،
فأتت البقر الوحشي تحك رأسها وقرونها بباب الحصن.
فقالت أمرأته:
هل رأيت مثل هذا قط؟ قال: لا والله. قالت: فمن يترك مثل هذا.
قال:
لا أحد، فخرج ومعه نفر من أهل بيته منهم أخوه حسان، فتلقتهم خيل المسلمين، فَقُتِل حسان،
وأخذ أكيدر أسيرًا، وجيء به للرسول الله -صلى الله عليه وسلم - فأمنّه وصالحه على الجزية.
وكان عليه قِبَاء فجعل المسلمون يلمسونه بأيديهم ويعجبون منه. فقال - صلى الله عليه وسلم -:

أتعجبون من هذا؟ فوالذي نفسي بيده لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا.
وقد بقي - صلى الله عليه وسلم - في تبوك قرابة عشرين يومًا ولم يجد كيدا من العدو
بل خافوا وانشمروا في أرضهم،
فقرر العودة إِلى المدينة،
وفي طريق عودته - صلى الله عليه وسلم - تآمر عدد من المنافقين لقتله،
حيث أرادوا أن يلقوه عن دابته من عقبة يمر بها الجيش،

فكشف الله له ذلك، وكان حذيفة آخذًا بزمام الناقة يقودها،
وعمار يسوقها، وإِذا هم بإِثني عشر ملثمين فصرخ بهم، فهربوا.


وهكذا بفضل الله تكون هذه الغزوة إنتهت دون قتال ..



قد بنى المنافقون بالمدينة قرب مسجد قباء مسجدًا، ودعوا الرسول الله -صلى الله عليه وسلم - للصلاة فيه،
فاستمهلهم حتى يعود من تبوك. فأنزل الله فيه:
{
وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}.
( سورة التوبة - الآيات 107 إلى 110 )

ولهذا أمر -صلى الله عليه وسلم- عند رجوعه بهدم وإخراب ذلك المسجد،
فقام بتلك المهمة مالك بن الدخشم، ومعن بن عدي .



 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 

-




ولما دنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم - من المدينة قال:
إِن بالمدينة أقوامًا ما سرتم مسيرًا ولا قطعتم واديًا إِلا كانوا معكم،
قالوا: يا رسول الله وهم بالمدينة؟ قال: وهم بالمدينة حبسهم العذر.
وعندما أشرف على المدينة قال: "هذه طابة، وهذا أحد جبل يحبنا ونحبه" .

واستقبله الناس والصبيان عند ثنية الوداع يرحبون بهم وهم يقولون:
طلع البدر علينا ... من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ... ما دعا لله داع


ب1ب1ب1ق1ق1ق1ق1



والمقصود هنا= موقف النبي صلى الله عليه وسلم ممن تخلفوا عن الذهاب معه
وبالأخص الثلاث العصاة:
كعب بن مالك، ومرارة ابن الربيع، وهلال بن أمية.

عند عودته - صلى الله عليه وسلم - إلى المدينة قدم عليه من تخلف عن الغزوة،
وصاروا يعتذرون وهو يعذرهم، حتى جاء كعب بن مالك فقال له:
مما خلّفك؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك؟
قال كعب فقلت: لا والله ما كان لي من عذر، والله ما كنتُ أقوى ولا أيسر مني حين تخلفتُ عنك.
فقال - صلى الله عليه وسلم -: أما هذا فقد صدق، فقم حتى يقضي الله فيك،
وعندما قام أسرع إِليه أناس يؤنبونه على صدقه حتى هَمّ بالعودة والبحث عن عذر،
ولكنه سأل:
هل لقي هذا معي أحد؟ قالوا: نعم رجلان قالا مثل ما قلت. فقال: من هما؟
قالوا: مرارة ابن الربيع، وهلال بن أمية. قال: فذكروا لي رجلين صالحين قد شهدا بدرًا، فيهما أسوة، فمضيت حين ذكروهما لي.
- من هنا بدأت عيوني تفيض بالدمع ب1-
ونهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - المسلمين عن كلام أولئك الثلاثة،
فاجتنبهم الناس
حتى تنكرت لهم الأرض.
قال كعب: فأما صاحباي فاستكانا وقعدا في بيوتهما يبكيان، وأما أنا فكنت أشبَّ القوم وأجلَدَحم،

فكنت أخرج فأشهد الصلاة مع المسلمين، وأطوف في الأسواق ولا يكلمني أحد.
وآتي رسول الله -صلى الله عليه وسلم - فأسلم عليه فأقول في نفسي:
هل حرك شفتيه برد السلام علي أم لا؟ ثم أصلي قريبا منه، فأسارقه النظر،
فإذا أقبلتُ على صلاتي أقبل عَليّ، وإِذا التفتُ نحوَه أعرض عني،
حتى إِذا طال عليَّ ذلك من جفوة الناس، مشيت حتى تسورت جدار حائط أبي قتادة،
وهو ابن عمي وأحبُّ الناس إِلي، فسلمتُ عليه، فوالله ما ردَّ عليَّ السلام.
فقلت: يا أبا قتادة، أنشدك بالله هل تعلمني أُحِبُّ الله ورسوله؟ فسكت، فعدت له فنشدته، فقال: الله ورسوله أعلم.
ففاضت عيناي وتوليت حتى تسورت الجدار. وبينما أنا أمشي بسوق المدينة إِذا نبطيٌّ
من أنباط الشام ممن قدم بطعام يبيعه بالمدينة يقول: من يدلني على كعب بن مالك؟
فطفق الناس يشيرون له، حتى إِذا جاءني دفع إِلي كتابًا من ملك غسان،

فإِذا فيه: أما بعد، فإِنه قد بلغني أن صاحبك قد جفاك، ولم يجعلك الله بدار هوانٍ ولا مضيعة،
فالحق بنا نواسِك
. فقلت لما قرأتها: وهذا أيضًا من البلاء.
فتيممت بها التنور فسجرته بها
، حتى إِذا مضت أربعون ليلة
وإِذا برسول رسول الله -صلى الله عليه وسلم - يأمره باعتزال امرأته،
فقال:
أُطلقها أم ماذا أفعل؟ قال: لا. بل اعتزلها ولا تقربها، وأرسل إِلى صاحبي بمثل ذلك،
فقلت لامرأتي:
إِلحقي بأهلك فتكوني عندهم، حتى يقضي الله في هذا الأمر.
قال كعب: فجاءت إِمرأة هلال بن أمية إِلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
فقالت: يا رسول الله، إِن هلال بن أمية شيخ ضائع ليس له خادم، فهل تكره أن أخدمه؟

قال: لا، ولكن لا يقربك. قالت: إِنه والله ما به حركة إِلى شيء،
والله ما زال يبكي منذ كان من أمره ما كان إِلى يومه هذا.


قال كعب: فلما كملت لنا خمسون ليلة وأنا على ظهر بيت من بيوتنا،

فبينما أنا جالس على الحال التي ذكر الله عَزَّ وَجَلَّ، قد ضاقت عليَّ نفسي،
وضاقت عليّ الأَّرض بما رحبت، سمعت صوت صارخ أوفى على جبل سَلْع بأعلى صوته:

يا كعب بن مالك، أبشر، فخررت ساجدا، وعرفت أن قد جاء فرج،
وآذن رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - بتوبة الله علينا حين صلى الفجر.

حيث نزل عليه قوله تعالى:
{
وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ... الآية}
( سورة التوبة - 118 )

ورَكّضَ إِلي رجُلُ فرسًا، وسعى ساع فأوفى على الجبل، وكان الصوت أسرع من الفرس،
فلما جاءني الذي سمعت صوته يبشرني، نزعت له ثوبيَّ فكسوته إِياهما ببشراه،

والله ما أملك غيرهما يومئذٍ، واستعرت ثوبين فلبستهما،
وانطلقت إِلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فتلقاني الناس فوجًا فوجا
يهنئوني بالتوبة يقولون:
ليهنك توبة الله عليك، قال:
حتى دخلت المسجد فإِذا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالس حوله الناس،
فقام إِليّ طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني، والله ما قام إِليّ رجل من المهاجرين غيره ولا أنساها لطلحة.


قال كعب: فلما سلمت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال -وهو يبرق وجهه من السرور-:
أبشر بخير يوم مرَّ عليك منذ ولدتك أمك قلت: أمن عندك يا رسول الله أم من عند الله؟
قال: لا. بل من عند الله.

قال كعب: إِن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إِلى الله وإِلى رسوله،
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أمسك عليك بعض مالك فهو خير لك.

ثم قال كعب: يا رسول الله، إِن الله إِنما نجاني بالصدق، وإِن من توبتي ألا أحدث إِلا صدقا ما بقيت.

ق1



 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 

-



لقيت ملخص رهيب مرة تبارك الله عاليوتيوب :
تقدرون تشوفونه من #هنا ~

طبعًا الملخص بس لمراجعة القصة . .
ولا بالأصل احنا نحتاج تفاصيل التفاصيل
وما نرتوي منها أبدًا
ب1ق1 ~

++ أيضًا كتبت الملخص (نصًا) للناس اللي تحب تقرأ بدل لا تسمع و3 . .
< أقولكم تعباااانة عشان أوصلكم هالخير، يا رب ما تسوون سكيب لولا سطر ك11!

بعد فتح مكة ودخول الحجاز كلها في الإسلام.. خشي الروم من هذه القوة المتنامية،
فجهزوا جيشًا للقضاء عليها وعسكروا به في البلقاء.
ووصلت الأخبار للنبي -صلى الله عليه وسلم- فقرر الخروج إليهم رغم قسوة الظروف من قوة العدو وحرارة الصيف وضيق الحال

هنا سارع المسلمين بأموالهم وأنفسهم وخيلهم وعتادهم لتجهيز الجيش
وتحرك النبي -صلى الله عليه وسلم- ومعه 30 ألف مقاتل إلى تبوك في رجب، سنة 9 للهجرة
واعتذر كثير من المنافقين عن الخروج! وقد عانى الجيش الإسلامي في مسيره من شدة الحر وقلة الزاد حتى سمي بجيش العسرة
فأجرى الله المعجزات على يد نبيه -صلى الله عليه وسلم- مثل تكثير الطعام واجتماع السحب ونزول المطر ببركة دعاءه صلى الله عليه وسلم
ومر الجيش على ديار ثمود فأمرهم عليه الصلاة والسلام ألا يشربوا او يتوضؤوا من مائها !

وأكملوا مسيرتهم إلى تبوك واقترب موعد اللقاء وسمع الروم بوصول الجيش الإسلامي إلى تبوك
فسيطر عليهم الرعب ولم يجرؤوا على التقدم! وخافوا وتفرقوا في البلاد وكفى الله نبيه والمؤمنين شر قتالهم
ورجع النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة بعد أن غاب عنها 50 يومًا ، منها 20 يومًا قضاها في تبوك نفسها .

هكذا كانت غزوة تبوك حربًا دون قتال
كانت حربًا نفسية كشفت المنافقين وأرعبتهم وأظهرت نفاقهم وأنزل الله فيها قرآنًا يحكي قصتها وحال المنافقين معها
يقول الله تعالى :
{ لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ
الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ
قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ
}
( سورة التوبة - آية 117 )



×× أيضًا لمن يُحب أن يتزود بمزيد من التفاصيل
أو يستمتع بمشاهدة القصة مرئية. .
-سواءً ممثلة أو مروية من أحد الشيوخ-
بحثت عن بعض المقاطع وحأرفقها هنا كـ روابط
لأن حسيت الموضوع طال ولو حطيتها مقاطع بيطول أكثر ص2××

1/ القصة مروية من الشيخ نبيل العوضي :
#هنا

3/ أيضًا من الشيخ نبيل العوضي ولكن في وقت آخر :
#هنا

3/ القصة مروية من الشيخ سعيد الكملي :
#هنا
4/ القصة مروية من الشيخ صالح المغامسي :
#هنا

5/ قصة المنافق الذي استهزأ بالقرّاء.. الشيخ عثمان الخميس :
#هنا

6/ قصة الثلاثة الذين تخلفوا.. الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- :
#هنا

7/ شرح أصناف المتخلفين عن الغزوة.. الشيخ عثمان الخميس :
#هنا





×× حاولت أبحث عن مقاطع تناسب الأطفال؛
حاولوا جد تساهموا بتعليم أطفالكم هكذا قصص..
اغرسوا فيهم حُبه صلى الله عليه وسلم، واجعلوهم واعين عارفين مقدرين جوجو1
بارك الله في أطفالكم وأنبتهم نباتًا حسنًا ق1 ××

1/ مقطع ما يتجاوز الـ 9 دقائق، واضح ويشد جدًا :
#هنا

2/ مقطع أسلوبه لطيف جدًا.. زي حكايات قبل النوم ش10 :
-كأنو قراءة كتاب-
#هنا


زي ما انتو شايفين..
المحتوى للأطفال جدًا قليل ):
يا رب نقوم نشتغل عليه ونثري هالمحتوى ق1
فيه كم مقطع كمان موجودين باليوتيوب بس ما عجبوني لأسباب كثيرة
بس جربوا ابحثوا أيضًا ~


 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 

-



1 - فضل أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ومسابقتهم إِلى الإِنفاق
في سبيل الله وتجهيز المجاهدين، وفضل علي -رضي الله عنه- حيث استخلفه في أهله
وجعله بمنزلة هارون من موسى إِلا أنه لا نبي بعد محمد - صلى الله عليه وسلم -.

2 - فضل عبد الرحمن بن عوف وصلاة النبي - صلى الله عليه وسلم - خلفه.

3 - الحذر من دخول ديار المعذبين إِلا معتبرًا خائفًا وجلًا، وتحريم الإِقامة في أمكنة العذاب.

4 - خير أيام العبد يوم توبته وهداية الله له.

5 - فضل كعب بن مالك، وهلال بن أمية، ومرارة بن الربيع، بعد توبة الله عليهم،
ونجاتهم بسبب الصدق، وخطر التسويف الذي كان سبب محنتهم، ووجوب المبادرة للطاعة والمسابقة في الخيرات.

6 - انضباط الصحابة مع أوامر النبي - صلى الله عليه وسلم -.

7 - القوي في الدين يؤاخذ بأشد مما يؤاخذ الضعيف.

8 - في أمره - صلى الله عليه وسلم - بتحريق مسجد الضرار دلالة على أهمية حسم ما فيه ضرر
على المسلمين وتفريق كلمتهم حتى لا يعود مرة أخرى،
قال القرطبي: قال علماؤنا، كل مسجد بني ضرارًا أو رياءً وسمعة فهو في حكم مسجد الضرار لا تجوز الصلاة فيه.



صحيح إني بكاية بشكل عام ضض1 . . بس بهالقصة تحديدًا أحس إني صرت بكاية زيادة ب1 !
يعني سبحان الله قد ايش هذا الدين عزييييييييز ، وزاده الله عِزة بخير خلقه ق1 ~

كان يطري على بالي كثير حديثه صلى الله عليه وسلم:
( المؤمن القوي خير وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف )

++ شيء عظيم ولذيذ إن القوة من صفات المؤمنين ومن صفات خير الناس!
يعني يا الله قد ايييش الله اصطفى لنا أفضل الصفات وأحسنها . .
بكُل نقطة في هذا الدين.. نلاقي لنا رفعة وعزة وأشياء تقوّمنا وتخلينا أحسن وأحسن ق1 ~

بالنسبة للمقطع اللي بالبداية: أحبببببه مرة!
ما أبالغ لو أقول إنه يربيني دائمًا، وأحب أرجع أشوفه من فترة لفترة،
يبني جوات الإنسان/ أو يرمم.. أشياء ضرورية للحياة .
مفاهيم ما تغيب إلا عن "ميت" .

أيضًا لما أتأمل إنها بالأخير كانت حرب بدون قتال !
قد ايش الحكمة هنا بااااالغة! يعني بالبداية الرسول صلى الله عليه وسلم قرر القتال
وعزّم عليه، ودعا المؤمنين.. والمؤمنين قاموا معاه وكانوا مستعدين أتم الإستعداد للقتال
وعارفين إنهم ممكن يخسروا أرواحهم وما يرجعوا لبيوتهم ثاني، بس برضو فداء لله ورسوله!
وبالأخير؟ ما صار فيه قتال ولا شيء ، أحس هذا جزاء عظيم من الله لهم؛
لأن نيتهم كانت صاااادقة، ومن يصدق مع الله.. يصدق الله معه ق1
ومن زاوية ثانية: كيف إن أصلًا هالشيء الي صار= غير متوقع! أعلنوا الحرب وماشين بالعدة والأسلحة
ومودعين أهلهم ومستخلفين بأموالهم وأملاكهم و و و و و
بالأخير يصير شيء غير اللي مخططين له تماممممًا !
هنا برضو نستوعب كيف إن الله قااادر على ما لا نتوقع، كُل شيء ممكن يتغير بلحظة
كُل الأمور المستحيلة اللي ما تجي على بالك يا إنسان.. هيَ على الله هييييييييينة !
رب كُل شيء ومليكه، سبحانه جل في علاه ق1 .
يعني مهما كنا نتمنى أمور مستحيلة.. لازم نتيقن بالله خير ونقول "يارب"
وأيضًا دائمًا نسأل الله ثبات النِعم لأنها ممكن تزول بأي لحظة! وتيسير الأمور وحفظ ما نحب ~

كمان الصدقة، الصدقة، الصدقة، الصدقة د9د9د9د9د9د9ق1ق1ق1
لما جاء أبو بكر رضي الله عنه بـ ماله كُله !!!!!
يا ناس قد ايش بلغ حُب الله ورسوله في قلب هذا الإنسان ؟
لدرجة ما همه من الدنيا وللاااا شيء ، خلاص يبا الآخرة بس
ونِعم الإختيار!
+ حتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما جاء بنص ماله . .
يا الله! وإحنا لسا بنشوف ناس ما ترضى تطلع الزكاة اللي هي أصلًا واجبة
كيف بالصدقة الي هي تطوع؟؟ قك2
++ عثمان رضي الله عنه لما جهز ثلث الجيش وقال عنه صلى الله عليه وسلم
"ما ضر عثمان"
د9د9د9د9د9د9ق1ق1ق1
تخيلوا! ما ضره ولا شيء يسويه بحياته خلااااااص
صدقته هذي رفعته وأغنته وعزته وخلته يضمن الآخرة!
مستوعبين؟ فعل بسيط.. مين يعجز عن الصدقة؟ والله محد
حتى اللي فقير ومُعدم.. لو تصدق بـ "شق تمرة" تكفييييه
والله ينظر لقلبك ونيتك ومدى صدقك وإخلاقك.. مو لكم أعطيت؟
واللي يتصدق بـ 10 ألاف وهو عنده 100 مليون
هل يستوي مع اللي يتصدق بـ شق تمرة وهوَ ما ببيته ولا لقمة ؟
لا طبعًا ، هي القلوب وما تتوفق لها ): ق1

أيضًا بالصدقة شدّني موقف كعب بن مالك رضي الله عنه
لما قال إن من توبته الصدقة، تخيلوا إنه تصدق وتصدق وتصدق
لين النبي صلى الله عليه وسلم قال له وقف شوي، احتفظ ببعض مالك لك!
لهالدرجة ما عاد بيبقى معه شيء، يعطي كُل ما لديه بسخااااء ): ق1

++ وعلى طاري الصدقة.. قرأت مرة موقف لعائشة رضي الله عنها
انهم ذبحوا شاه، وتصدقوا بأجزاء منها.. فجاء النبي صلى الله عليه وسلم
وسأل عائشة كم بقي من الشاه؟ قالت بقي كتفها .
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بقي كلها غير كتفها .
يعني إن بالأصل الباقي لنا هو الجزء اللي تصدقنا به.. اللي حنلاقيه يوم القيامة
أما الكتف اللي هنا وبنأكله بعد شوية فلا قيمة له ش10 !
مواقف تذكرنا إن: ما هذه الدُنيا إلا سفر ! رحلة قصيرة وحتنتهي عاجلًا ، والبقاء هناااااااك في دار الآخرة .

ما أبغا اطول عليكم بس بالله هل يُمل من تأمل الأحداث؟
اهٍ الحمدلله إننا مسلمين فقططط ق1
بحكي عن آخر جزء أثر فيّا جدًا وبعدها بختم الموضوع جوجو1 ~
وهو: شخصية كعب بن مالك رضي الله عنه ،
وهنا طاحت أكثر دموعي للأمانة قك2 ~
موقفه هو والاثنين اللي معاه.. كان صعب جدًا !
تخيلوا إحساس الغربة بوسط أرض الوطن! والوحدة في وسط بيتكم وبين أهلكم وأصحابكم وأحبابكم
تخيلوا إنكم تصيرون غير مرئيين ؟ تتكلمون وما ينرد عليكم ؟
شيء صعب صعب صعب جدًا !
ما ألوم الصحابيين الاثنين اللي اعتزلوا الناس وتخبوا في بيوتهم ، رضي الله عنهم وأرضاهم
لكنّ جدًا جدًا جدًا معجبة في موقف كعب بن مالك رضي الله عنه
كيف إنه ما تخبى ببيته ولا دقيقة، واستمر يخرج للناس ويخالطهم ويواجه الجميع
ورغم الصدود الكبييييييير اللي كان يتلقاه.. إلا إنه استمر يحاول، يحاول، يحاول، دون إنقطاع!
مستوعبين إنه استمر يحاول إلى أن عفى الله عنهم ؟
مستوعبين إنه كان يلاقي ردود مؤلممممممة وكُل شوية يكبر الحزن في قلبه بس ما رضي يوقف ويستسلم؟
وعالعكس كان إصراره يزييييييد وثباته يقوى!
ما استسلم ولا تراخى أبدًا ، قوة وشجاعة وعزم وشدة . . تبارك الله ش10ق1
وفوق كذا لما جاءه المرسول اللي يدعوه لبلاده ..
يعني جاه عرض مغري جدًا، عِز ومكانة وجاه ما يحلم فيها!
ممكن أي قلب ضعيف بهكذا موقف.. يستسلم ويروح لها
لكنّ سبحان الله على صدق قلبه وصدق توبته ق1
عرف إن بهذا الأمر أذية للرسول صلى الله عليه وسلم وأبى!

+ أيضًا لما جاء أمر الله تعالى بمنعهم من زوجاتهم..
وأتت زوجة أحدهم تطلب البقاء مع زوجها لأنه شيخ كبير..
وافق النبي صلى الله عليه وسلم، رغم إنهم معاقبين! ويستحقون العقاب!
بس يبقى هذا دين يُسر ورحمة ورأفة وإنسانية ش10ق1 يا حبيبي يا الله ~

< صح قلت بعد هالنقطة بسكت بس تذكرت نقطة جديدة ممكن أموت لو ما قلتها ه1 ~

وهي إن اللي ما خرجوا للغزوة -المعذورين- كان لهم نفس أجر اللي خرجوا
رغم إنهم لا يستوون في الحال، لكن الله سبحانه وتعالى علم صدق قلوبهم
وصدق حزنهم وحسرتهم على فوات هالأمر عليهم، فكان لهم مثل جزاء اللي خرج وبذل جهده . .
ونتأمل هنا مرة ثانية قد ايش هذا دين رحييييم ق1
يعني حتى النية الطيبة اللي تحملها في صدرك.. تؤجر عليها يا مسلم ق1 !


الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله ق1



 
التعديل الأخير:

إنضم
8 أبريل 2013
رقم العضوية
91
المشاركات
6,453
الحلول
1
مستوى التفاعل
3,973
النقاط
1,183
أوسمتــي
13
توناتي
6,975
الجنس
أنثى
LV
3
 

-





- تفسير السعدي&ابن كثير ..
- كتاب صحيح الأثر وجميل العبر من سيرة خير البشر (صلى الله عليه وسلم) ..

وهالكتاب شيء عظيييييييم، أنصحكم بقراءته، ومتوفر منه نسخة PDF جوجو1 ~

________


حاولت قد ما أقدر
أبسط الكلمات وأوصل المعنى بأوضح ما يكون..
لكنّ خفت من إني أحرف بعض الأشياء دون قصد قك2 ~
فلما كنت أحس إني ممكن أجيب العيد بالشرح شوي.. كنت اقتبس الكلام مثل ما هو،
فـ لذلك لو فيه أحد واجه صعوبة في فهم كلمة أو جزء معين..
لا يتردد في إنو يجيني ويطلبني أوضحها له،
عيوني لكم مقدمًااا ق1
وصدق حااابة إن الجميع يقرأ القصة ويفهمها ويستوعبها ويا رب يا رب يا رب تأثر في أعممق نقطة جواته ق1 ~




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسيتم/صُبحتم بالنور والخير والسرور والرضا والسعة ق1

بصراحة ما توقعت أوصل هالفقرة بسلام!
الصدق اني تعبببت مرة
ما توقعت يأخذ من الموضوع هالقد جهد و وقت.. ولكن أحس إنه
طالع من قلب قلبي ضض1ق1 فعلًا هذا أكثر شيء جهزته بِحُب وحماااس جوجو1 !
مشاعر لذيذة وطيبة غامرتني طوال الوقت، حتى التعب هنا.. كان ممتع ق1
-
الحمد لله-

أتمنى يكون شيء نافع مفيد يأثر ويهذب ويغير فيكم الكثير و3 ~
إن أحسنت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ):

المعذرة لو سهيت عن شيء و3 ~
واللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد ق1.

< حاولوا تمدحون الهيدر بحدود 3 سطرو ه1 اشتغلت عليه بِحُب ومبسووووطة ق1 !
+ شكرًا لـ @COLOЯ ق1 خطفت أغلب المستلزمات من عندها ق1 ~
دمتم بخير ق1


 

S O F I A

الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه 3>
إنضم
2 يوليو 2015
رقم العضوية
4719
المشاركات
7,186
مستوى التفاعل
11,961
النقاط
1,264
أوسمتــي
29
العمر
28
الإقامة
PAL ~
توناتي
7,380
الجنس
أنثى
LV
7
 


آلسَلآم عليكُم وَ رحمةُ الله وَ بركآته

كيفككِ حبيبةةَ قلبي موَنتي ؟ وَ كيف آلأيآم بتمُر معككِ ؟ يَ ربْ بخير & تمآم آلتمآم

يَ ربآاإاأاآاأاه ! مَ شَآءَ الله تبآرك الرحمن بحييككِ على هآلموَضوَع آلرآقي وَ آلجميل أخيرآً موَضوَع

إنشَرح له قلبي من فترةةَ وَ أنآ نفسَي أشُوَف موَضوَع اسَلآمي جميل مثل موَضوَعككِ آلرهيييب

غزوَةةَ تبوَك وَحدةةَ من أهم آلغزوَآت إلي صآرت بآلتآريخ آلإسَلآمي ، آلهيدر و آلفوَتر جميل جمآل

مَ له مثآل أبدعتِ يَ قلبي آلألوَآن مريحةةَ للعين وَ آلقآلب كتيير مجمل آلموَضوَع حبيته كتيير كتييير

وَ آلمدخل إلي حطيتيه مع آلفيديوَ روووَووعةةَ ، آلشَرح كتيير انبسَطت عليه لأنه مقسَم لفقرآت

بسَيطةةَ وَ هآلإشِي خلآني أقرأ كل آلموَضوَع وَ بصرآحةةَ من زمآااااان مَ قرأت موَضوَع وَ أخذ مني

هآلوَقت لأني فعلآً استمتعت فيه وَ مَ حبيت إنه يضيع مني أي سَطر ، تصدقي أوَل مرةةَ أعرف عن

مروَر آلصحآبةةَ رضوَآن الله عليهم وَ آلنبي صلى الله عليه وَ سلم من منطقةةَ قوَم ثموَد وَ إنه صآر

معهم إلي ذكرتيه معلوَمةةَ حلووَةةَ وَ جديدةةَ ، كمآن كنت نآسَيةةَ تمآمآً إنه آلغزوةةَ انتهت بدوَن قتآل

وَ مَ كنت أعرف كمآن عن إنه تم بنآءَ مسَجد لحتى يفرقوَآ آلمسَلمين وَ آلحمد لله إنه تم هدمه حبيت

كتيير إنككِ حطيتي ملخص وَ حطيتي فيديوَهآت للأطفآل وَ الله آلفكرةةَ جنآن × جنآن الله يجعله

بميزآن حسَنآتككِ ، وفعلآً آلحمد لله إنه احنآ مسَلمين ربنآ مَ خلآنآ نتعب مثل غيرنآ لحتى نلآقي نوَره

دآئمآً بحمد ربنآ على إني انوَلدت مسَلمةةَ وَ مَ عشَت في ظلآم آلكفر أوَ آلشَرككْ آلحمد لله على

نعمةةَ آلإسَلآم وَ مثل مَ قلتِ لآ يُمل من هذهِ آلأحدآث وَ الله وَ ربنآ ربْ قلوَب لوَ كنآ صآدقين بنيتنآ في

أي عمل وَ مَ سَمحتلنآ آلظروَف إنه نعمله ربنآ بيعطينآ نفسْ آلأجر ، شُكرآً من آلقلب على هآلطرح

وَ مسَتغربةةَ جدآً ليشْ مَ في وَ لآ رد لحد آلآن على موَضوَع رهييييب مثل موَضوَعككِ بتمنى ردي يثلج

صدرككْ وَ يكوَن بربع جمآل طرحككِ حبيبتي لآ تحرمينآ جديدككِ أبدآً وَ فخوَرةةَ كل آلفخر إنه أنآ أوَل رد

يسَلموووووووووووووَووووووووووو إيديككِ وَ أنآملككِ على آلموَضوَع آلأكثر من خوَنفشَآري ، نوَرتِ آلقسِم

في انتظآر جديدككِ دآئمآً سوَآءً كآن هنآإ بآلقسِم أوَ ببآقي أقسَآم آلمنتدى ، ربِ يسَعدككِ وَ يرضيككِ

في أمآن الله وَ حفظهِ وَ رعآيتهِ


 

المتواجدون في هذا الموضوع

أعلى أسفل