الختم الذهبي باولو كويلو || paulo coelho (1 زائر)


Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 






نُنكر جَمالنا الخَاص لأن الآخرين يعجزون عَن الأعتـــراف
بِـه ، أو لأنّهم[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]يأبون[/BGCOLOR] الأعتراف، وبَدل أن نتقبل ذواتنا بمـا
هِي عليهِ ، نحاول تقليد ما نَراهُ حولنا ، نحاول أن نكون
ما يَعتقد الآخرون انهُ " [BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]جمــيل[/BGCOLOR] " وتَدريجاََ
تنحّــل روحنـا ،
وَ تــهزل اِرادتنا وتَــخبو كُلّ امكاناتنا عَــلى جعل العـالم

[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] مَكان أجمَل[/BGCOLOR]
.

[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] [/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(255, 255, 255)]باولو كويلو [/BGCOLOR]




-مُــقدمــة
-[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو كويللـو[/BGCOLOR]
-بـداياتـه
-انجازاته
-
حَياتهُ الشَخصية
-
حَقائق عَنه
-مؤلفاته

الخيميائي
الزهير
الشيطان والآنسة بريم
احدى عشرة دقيقة
الرابح يبقى وَحيداََ
ساحرة بورتوبللو
ألف

-مُقابلة
- اختطافهُ
-المصير الؤلم
-الخروج المُفاجئ
-تأثرهُ
بالثقافة العربية
-اقتباسات
-أهم الجوائز

-باولو اليوم
-تأثر بـ
-قيل فيهِ
-رأي بعض
النُقّاد حول كتاباته
-زياراتهِ
-نَصائح
-خاتمة


[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 




وُلد المؤلف الروائي البرازيلي باولو كويللو في مدينة [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ري ودي جانيرو.[/BGCOLOR] كانت فترة طفولته
ومراهقته مليئة بالمصاعب، إذ لم يلق تشجيعًا من أهله لتحقيق حلمه في أن يغدو [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كاتبًا[/BGCOLOR]. وقد
عانى بعدها من تعاطي [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]المخدرات والكحول[/BGCOLOR]، ولكنه تمكن من تجاوز هذه الأمور.
التحق بكلية الحقوق لكنَّه تركها سريعًا ليعيش [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]حياة التمرد وحب الطبيعة[/BGCOLOR]، وبسبب نشاطاته
السياسية [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]سجن[/BGCOLOR] ثلاث مرات، لكنَّ حياته تغيَّرت عندما زار [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]إسبانيا[/BGCOLOR] في رحلة الحج سيرًا على
الأقدام، وقام بعدها بتوثيق تلك الرحلة في [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]كتاب الحج[/BGCOLOR] ، نجح كويللو على مدار حياته في
تأليف العديد من الأعمال الأدبية المهمة مثل رواية [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]“الخيميائي”[/BGCOLOR] التي تعد أشهر مؤلفاته،
وأكثرها مبيعًا.



ولد الكاتب البرازيلي الشهير باولو كويللو في [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]24[/BGCOLOR] آب/ أغسطس من عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]1947[/BGCOLOR] في [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ريو دي جانيرو[/BGCOLOR]، البرازيل.
تعلّم كويللو في المدارس اليسوعية كما ترعرع على يد والديه [BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]الكاثوليكيين الورعين[/BGCOLOR]. راودت كويللو منذ نعومة
أظفاره رغبة شديدة في أن يكون [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كاتبًا[/BGCOLOR]، لكنّه لم يتلقّ أي تشجيع من أهله، حيث لم يكن لهذا الأمر أي مستقبلٍ
في [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]البرازيل[/BGCOLOR].

دفعت مراهقة كويللو المتمردة والديه ليقوما بإرساله إلى [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]المستشفى النفسي[/BGCOLOR] ثلاث مرات، وكانت أول مرة يجري
إرساله فيها إلى هناك عندما كان في [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]السابعة عشر[/BGCOLOR] من العمر. وقال باولو كويللو في هذا الخصوص:
"لقد سامحتهم. يحدث هذا الأمر عند الحب في كل الأوقات، عندما تمتلك مشاعر الحب الكبيرة تجاه شخصٍ ما،
لكنّك ترغب بأن يتغير هذا الشخص، أن يكون مثلك. وعندها فقط يصبح الحبّ مدمرًا"
.

خرج بعدها من مستشفى الأمراض النفسية ليلتحق بكلية [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الحقوق[/BGCOLOR]، لكنّه سرعان ما تركها ليشبع رغبته من
حياة الهيبيين من جنسٍ ومخدراتٍ وموسيقى الروك أند رول في السبعينيات من القرن الماضي. وأحب
حياة [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]التمرّد والحب للطبيعة[/BGCOLOR] حتى أنّه كتب عددًا من الأغاني لموسيقيين برازيليين يحتج من خلالها على
الحكم العسكري للبلاد.

قاده نشاطه السياسي المتمرد إلى [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]السجن[/BGCOLOR] ثلاث مراتٍ حيث خضع إلى التعذيب هناك أيضًا.
نشر أول كتابه بعنوان "[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]Hell Archives[/BGCOLOR]" في عام [BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]1982[/BGCOLOR]، لكنّه لم يلق ذلك النجاح المطلوب.



تنقل باولو كويللو بين العديد من المهن والأعمال، لكنّ نقطة التحول الكبيرة في حياته كانت أثناء زيارته إلى[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] إسبانيا[/BGCOLOR] في عام
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1986 [/BGCOLOR]عندما كان في السادسة والثلاثين من العمر. مشى الكاتب البرازيلي في تلك الرحلة لأكثـر من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]500 [/BGCOLOR]مــيل على طــول
طريق "[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]Road to Santiago de Compostela[/BGCOLOR]"، وهو موقع شهير للحج الكاثوليكي. حفز هذا المسير الشاق صــحوة
دينية شعر بها كويللو في أعماقه طول طريق الرحلة، وكانت تلك الصحوة الدافع الأكبر لكتــابة قصة "[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]The Pilgrimage[/BGCOLOR]"
والتي يعني عنوانه "[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]الحج[/BGCOLOR]"، كانت قصــة ذاتـيه يروي فيها الكاـــتب عن رحلته بلغته البرتــغالية الأم. تـــرك بــــعدها بـــاولو
كويللو
أعماله ووظائفه الأخرى وكرّس نفسه ليكون كاتًبا محترفًا.

أصدر باولو كويللو كتابًا جديدًا في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1987[/BGCOLOR]، وكان عنوانه "[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]The Alchemist[/BGCOLOR]" أو "[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الخيميائي[/BGCOLOR]". كُتب هذا الكتاب باللغة
البرتغالية واستغرق أمر كتابته أسبوعين فقط. تروي هذه الرواية المجازية والتي استخدم فيها الكثير من الاستعارات قصـة
صبي راعٍ أندلسي قام برحلةٍ صوفيةٍ تعـلّم من خلالها التــحدّث بـ "لغة العــالم" وبذلك أصـــبح أهلًا ليحظى برغـــبات قلــــبه.

حصل الكتاب في البداية على القليل من الانتباه فقط، وكان ذلك حتى ظهور النسخة الفرنسية المترجمة منه والتي تربّعت
على مقدّمة قوائم [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]أفضل[/BGCOLOR] الكتب مبيعًا في فرنسا في بداية التسعينيات. لحق بهذه الترجمة الكثير من الترجمات إلى اللــغات
الأخرى حيث بلغ عددها الكلي نحو [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]80[/BGCOLOR] لغة مختلفة بحلول عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2016[/BGCOLOR]. لتصبح بعدها رواية "[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]The Alchemist[/BGCOLOR]" ظاهرة
عالمية مميزة. كانت هذه الرواية مصدرًا لإلهام عددٍ كبيرٍ من الناس حول العالم من بينها ويل سميث ومادونــا إضافــةً إلى
آخرين غيرهم. كما صرح مغني البوب الشهير فاريل ويليامز Pharrell Williams بــأنّ هــذا الكــتاب قد غــيّر حيـــاته.

بيع من هذا الكتاب- تبعًا لكويللو نفسه- أكثر من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]35[/BGCOLOR] مليون نسخة، وهو حاليًا أكثر الكتب الحاصلة على ترجمات مختلفة لأي
كاتبٍ على قيد الحياة. نشر كويللو في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1990[/BGCOLOR] رواية عن رحلة فتاة جميلة صغيرة للحصـول علــى المعــرفة، وكــان اســم
الرواية "[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]Brida[/BGCOLOR]". تناولت القصة رحلة الفتاة لتستكشف ذاتها بالإضافة إلى علاقتها مع الأشخاص الذين قابـلتهم فــي حيــاتها.

واظب باولو كويللو على نشر كتابٍ كل سنتين منذ أن نشر رواية "[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]The Alchemist[/BGCOLOR]. ويتبع طريقةً غريبة في ترتيب وقته
للكتابة،لكنّــها ومــع غرابتــها يســتطيــع أن يحصــل من خلالــها علــى نجـــاحٍ ممـــيز. ومن أشـهر الروايات التــي نشرهـا
نذكر: "[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]By the River Piedra I sat Down and Wept[/BGCOLOR]" في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1994[/BGCOLOR]، ورواية "[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]Veronika Decides to Die[/BGCOLOR]"
في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1998[/BGCOLOR].

نشر باولو كويللو [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]30[/BGCOLOR] كتابًا بيع منها أكثر من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]210[/BGCOLOR] مليون نسخة في أكثر من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]170 [/BGCOLOR]بلدًا حول العالم، وتُرجمت أعماله إلى أكثر
من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]81[/BGCOLOR] لغة مختلفة. ويقوم كويللو بالتدوين في مدونته على شبكة الإنترنت ثلاث مرات في الأسبوع، ويمتلك ملايين المتابعين
على فيسبوك وتويتر.

ينظر محبو الكاتب باولو كويللو إلى مؤلفاته على أنّها مُلهمة وقادرة على تغيير حياتهم. لكنّ لنقاده رأيٌ آخر تمامًا، حيث
يرفضون كتاباته على اعتبارها كلامًا فارغًا، يشجع فيه كويللو على روحانية زائفة وفارغة بعيدة عن الدقة والالتزام.

أما عن كويللو فهو يطلق على نفسه "كاتب مشاكل شخصية" وليس "كاتبًا لكتب المساعدة الذاتية". ويردّ على نقاده بكلامٍ رائع:
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]"عندما أكتب كتابًا، أكتبه لنفسي، أما عن ردة الفعل فهي ترجع إلى القارئ، ليس من شأني إذا أُعجب الناس بالكتب[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]أم لم ترق لهم".[/BGCOLOR]







[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 



تزوج كويللو من زوجته الفنانة كريستينا أويتيسيكا Christina Oiticica منذ عام [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]1980[/BGCOLOR]،
ويمضي الزوجان حياتهما بين مدينة ريو دي جانيرو ومنزلٍ ريفي في [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]Pyrenees Mountains[/BGCOLOR] في فرنسا.
وقد أسس باولو كويللو مركزًا خيريًا يقدّم المساعدة والدعم للأطفال والمسنين. أما من حيث ديانة باولو كويللو
ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]مسيحية[/BGCOLOR] كاثوليكية .


عمل باولو قبل أن يكرس نفسه للكتابة العديد من المهن المختلفة كان من بينها [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]مخرج مسرحي[/BGCOLOR]،
و[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ممثل[/BGCOLOR]، و[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]كاتب أغاني وصحفي[/BGCOLOR]، إلى جانب بعض المهن الصغيرة الأخرى والتي تضمنت الحصول على
النقود مقابل شرب الجعة. استطاع باولو كويللو كتابة روايته الشهيرة[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)] "The Alchemist"[/BGCOLOR] في غضون
أسبوعيـن فقط. يتـبع باولو كويللو طقوسًا [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]غريبة[/BGCOLOR] للكتـابة فهـو لا يبدأ الكـتابة كل سنتين حتى يـرى ريـشة
بيضاء في شهر كانون الثاني من السنة الفردية.



كانت رحلة الحج التي قام بها باولو كويلو والتي غيَّرت حياته إلى الأبد في عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]1986م[/BGCOLOR]، وكان يبلغ من العمر وقتها [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]36[/BGCOLOR] عامًا،
شعر خلالها بصحوة [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]روحية[/BGCOLOR] كبيرة حرَّكت أعماقه، وكانت سببًا لكتابة قصته الشخصية والتي يروي فيها رحلة الحج تلــــــك،
بعدها بدأ كويلو بالكتابة تاركًا بقية الأعمال التي كان يزاولها، ليتحول إلى [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كاتب عالمي[/BGCOLOR] خلال فترة قصيرة، تعدُّ مؤلفاته مــن
الكتب الملهمة التي تؤثر في حياة القرَّاء ولا سيَّما المعجبين به، وقد كانت مؤلفاته مصادر إلهام لعدد كبير من الناس أشهرهم:
المغنية الشهيرة [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]مادونا[/BGCOLOR]، [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ويل سميث[/BGCOLOR] وغيرهم، وقد صرَّح [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]فاريل ويليامز[/BGCOLOR] مغني البوب الشهير بأنَّ كتاب [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الخيميائي[/BGCOLOR] غير حياته،
على الرغمَ من أنَّه لاقى كثيرًا من النقد على كتاباته، فكثير من النقاد يرفضون كتاباته ويعدُّونها كلامًا فارغًا، ومجرَّد حديث
عن الروحانيات الزائفة وبعيد عن الالتزام والدقة، إلا أنَّ كويلو نفسه لا يعتبر نفسه كاتب لكتب المساعدة الذاتية بل يعتـــبر
نفسه كاتب مشاكل شخصية فقط، ويقول حول ذلك: "عندما أكتب كتابًا، أكتبه لنفسي، أما عن ردة الفعل فهي ترجــــع إلــــى
القارئ، ليس من شأني إذا أُعجب الناس بالكتب أم لم ترق لهم"
، وفي الحديث عن أهم مؤلفات باولو كويلو لا بدَّ من الإشارة
إلى أنَّه نشر أكثر من ثلاثين كتابًا تمَّ بيع أكثرمن [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]210[/BGCOLOR] مليون نسخة منها في [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]170[/BGCOLOR] دولة، كما ترجمــت مؤلفاتـــه إلى أكـــثر
من [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]80[/BGCOLOR] لغة حول العالم.



رواية الخيمائي هي إحدى روايات[BGCOLOR=rgb(251, 160, 38)] باولو كويلو[/BGCOLOR] التي تعد أهم مؤلفات [BGCOLOR=rgb(251, 160, 38)]باولو كويلو[/BGCOLOR] على الإطلاق،
فهي ثاني رواية للكاتــب وقد حقَّقــت خلال فترة قصيرة نجــاحًا كبيرًا وشــهرةً عالمية واســعة،
جعلت من كويلو واحدًا من أشهر الكتاب العالميين، كتبها في عام
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]1987م [/BGCOLOR]واستغرق في كتابتها
أسبوعين فقط، لم تحصل الرواية في البداية علـى الاهتمام كثيرًا، لكـــن بـــعد ظهور نســـختها

الفرنسية المترجمة احتلت الرواية قائمة أفضل الكتب مبيعًا في أوائل التسعينيات، وقد ترجمت
إلى أكثر من
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]80[/BGCOLOR] لغة من لغات العالم حتى عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2016م[/BGCOLOR]، فأصبحت ظاهرة كتابية عالمية مميزة،
وقد بيع منها أكثرمن
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]35 [/BGCOLOR]مليون نسخة، وما يزال هذا الكتاب أكثر الكتب التي حظيت بترجمات
كثيرة لكاتب على قيد الحياة.





رواية الزهير إحدى أهم مؤلفات [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو كويلو[/BGCOLOR]، وعنوان الرواية مشتق من اللغة العربية
من كلمة الظاهر أي الشيء الجليُّ الواضح والـــذي لا يمكن للشــــخص المـــرور دون
ملاحظته، نشرت الرواية لأول مرة في عام
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2004م [/BGCOLOR]باللغة البرتغالية وهي لغة الكاتـب
الأصلية، وصيغتها بشكل عام مشابهة لرواية الخيميائي ثاني رواية كتبها
[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو كويلو[/BGCOLOR]،
تُرجمت لأكثر من [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]44 لغة[/BGCOLOR]، تلامس الرواية مواضيع اجتماعيةً حساسة مثل:
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]الخـسارة[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]والفقدان والحب والهوس[/BGCOLOR]
، تدور أحداثها حول كاتب يستحوذ على أكثر الروايات شهرةً
ورواجًا، وتحكي قصــة بحـــثه عن زوجــته المفــقودة، وعلى أنَّ البطل يمتـــلك جــميع
الامتيازات من شهرة ومال، إلا أنَّ أصابع الاتــهام تشير إليــه، وتشــكُّ فيه الصحــافة
والسلطات بأنه هو وراء اخـتفاء زوجــته، ومن خــلال هذه القصــة يكشف
[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]كويــلو[/BGCOLOR] عن
المعاني المخلتفة للحياة والحب في إطار روائي بديع.


AT - GD



من أهم مؤلفات [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]باولو كويلو[/BGCOLOR]، نشرت لأول مرة في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2000م[/BGCOLOR]، يحاول فيها الكاتب
أن يلامس صراعًا معتادًا ومألوفًا، ولكنه صراعٌ [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]أخلاقي[/BGCOLOR] و[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]فلسفي[/BGCOLOR] و[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]ميتافيزقي[/BGCOLOR] كثيرًا،
تدور أحداث الرواية في قرية بسكوس إذ يأتيها ضيفٌ غريب عن أهل القرية الذين
يتصفون بالطيبة والاستـــقامة، ويعيشــون على إرث كبــير من الخرافــات القديمــة
والهجينة، ويرافق هذا الغريب شيطان وسبائك من الذهب،
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]الآنسة بريم[/BGCOLOR] تعمـل نادلــة
في الحانة، أمَّا العجوز برتا فإنها تشترك مع شانتال بريم في فعل ما قد يتم الخلاص
من خلاله، وما بين الوجه الأنثوي الجميل والوجه الذي اقترب من الموت كثيرًا في
صورة بريدا والغريب الذي قرر فعل تجربة لاكتــشاف ذاتــه بعد مأســاة حلَّــت به،
يسرد الكاتب الصراع الأزلي بين الظلمات والنور، لا يطرح الكاتـــب إجابات عــن
الأسئلة الكثيرة، بل يجعل التأمل مدخلًا للإجابة.


AT - GD




هي رواية تاريخية وسيرة شخصية من أهم مؤلفات[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] باولو كويلو،[/BGCOLOR] يتناول فيها الكاتــب
قصة حياة امرأة كانت من أكثر النساء شهرةً في النصف الأول من القرن العشرين،
وهي الجاسوسة الهولندية الشهيرة
ماتا هاري التي لمع اسمها في الحــرب العالــمية
الأولى، نشرت الرواية لأول مرة في عام
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2016م[/BGCOLOR]، يبدأ الكاتب روايته برسالة تركتها
ماتا هاري خلفها قبل أن ينفَّذ حكم الإعدام بحقها بأسبوع واحد فقط، استند كويلــو فـي
أحداث روايته إلى عدد من المستندات المؤرشفة في [BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]فرنسا[/BGCOLOR] والتي تعود إلى تلك الفترة،
واسمها الأصلي
[BGCOLOR=rgb(61, 142, 185)] مارجاريتا جريتشي[/BGCOLOR] لكنها اشتهرت بالاسم الفني [BGCOLOR=rgb(61, 142, 185)]ماتا هـاري[/BGCOLOR]، وتعــدُّ
أشهر جاسوسة على الإطلاق، حيث كانت تعمل عند طبقة الرجـال العلــيا من ســاسة
ومتنفذين في المجتمع، وأعدمـت هاري من قبــل الحــكومة الفرنــسية بتهــمة التجسس
لصالح ألمانيا خـلال
الحـرب العالمــية الأولى، وذكر [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويــلو [/BGCOLOR]أنَّها واحــدة من اللواتــي
تجاوزت توقعات جميع الرجال لها، واستطاعت بدهائها أن تحيــا حياةً غيــر تقليــدية
كما تشاء، وقد مثَّلت ماتا هاري صورة المرأة الجميلة الساحرة التي سلبت ألباب كبار
الرجال في الدول.


AT - GD



رواية الرابح يبقى وحيدًا من أهم مؤلفات [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]باولو كويلو [/BGCOLOR]نشرها لأول مرة في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2009م[/BGCOLOR]،
يتناول من خلالها عوالم الطبقة المخملية وما فوقها من أثرياء ورجال أعمال ومشاهيـر
وأثرياء ومتنفذين، حيثُ يرصد خلال
24 ساعة وخلف كواليس مهرجان كان السينمائي
في فرنسا وبأسلوب بوليسي مشوق أجواء الاحتفال متناولًا بعض الشخصيات الهامــة،
كإيغور رجل الأعمال الروسـي الثــري والذي يعــاني من بعــض
[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]العُـقد النـفسية[/BGCOLOR] بسـبب
مشاركته في حرب الاتحاد السوفيتي على أفغانستان، تتركه زوجته بسبب ذلك لترتـبط
برجل أعمال عربي ثري يعمل في مجال الأزياء والموضة، ويحاول إيغور أن يســتعيد
حب زوجته بأي ثمن، وفـي رواية [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]الرابـح يبـقى وحـيدًا [/BGCOLOR]يعـري كـويلو تـلك الشـخصيـات
ويكشف تفاصيل حياتهم، وكيف أنهم عـلى الرغـم من ضـجيج الشـهرة والمـال والثـراء
الذي يعيشون فيه يقعون فريسة لل
وحشة والوحدة والخوف.

AT - GD



في رواية ساحرة بورتوبيللو التي نشرت أول مرة في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2006م [/BGCOLOR]يخوض[BGCOLOR=rgb(147, 101, 184)] باولو كويلو[/BGCOLOR]
بأسلوب جديد ومنفتح على عالـم الحداثـة والروايـة المعاصرة والخيـال فـي قصـة فتـاة
غجرية يتيمة، حيثُ تعيـش أثينا فــي ترانسلــفانيا بعــد أن تتركـها أمـها الغجـرية لتبـدأ
معاناتها قبل أن يتبناها زوجان أصلهما من
لبنان وهما معروفان دبلوماسيًا، لكنَّ الفتــاة
تتمرَّد على واقعها باحثةً عن أصلها الضائع، وتسلب عقول كثيرين من الرجــال بينــهم
ممثلين وأصحاب شأن ومديري مصارف وغيرهـم، وتــتنقل بين دبــي وبيـــروت ولــندن
وترانسلفانيا وتجعل من هذه المدن مسارحًا لقداراتها وأفكارها الغريبة، وتنسج علاقــات
مريبة أحيانًا وتختفي بشكل غامض، ويروي
[BGCOLOR=rgb(147, 101, 184)] كويلو[/BGCOLOR] القصة من خلال شهادات الأشخاص
الذين عاشوا في حياة أثينا، ويداعب النفس البشرية ومكامنـها الخطــرة عابــثًا في فتــيل
الحياة وكاشفًا عن الطاقات الكامنة لدى الإنسان، لذلــــك تعدُّ الروايــة من أهــم مؤلفــات

[BGCOLOR=rgb(147, 101, 184)]باولو كويلو.[/BGCOLOR]

AT - GD



رواية [BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]ألف[/BGCOLOR] من أهم مؤلفات باولو كويلو نشرها في عام [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]2011م[/BGCOLOR]، ويشير العنوان إلى أول
حرف في أبجدية اللغات السامية وخصوصًا اللغة العربية واللغة العبرية، في إشارة منه
إلى أنَّه معجب كثيرًا [BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]بالشرق والحضارات الشرقية[/BGCOLOR]، وهي رواية رمزية[BGCOLOR=rgb(26, 188, 156)] صوفية[/BGCOLOR] تغوص
في النفس البشرية إلى أعماق بعيدة، يبدأ فيها [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]كويلو[/BGCOLOR] من جديد رحلته لاكتشاف الذات من
خلال السعي للنمو الروحي والتجديد، ويسافر ويخوض اختبارات ويتواصل مع الطبيعة
والناس، منطلقًا إلى أفريقيا ثمَّ أوروبا ثمَّ آسيا، وذلك لإحياء عاطفته وطاقته، وبمصادفة
غريبة يتلقي بفتاة أحبها قبل [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]500[/BGCOLOR] عام، وخانها بعمل جبان حرمه خلال كل تلك الفتــرة
من العثور على السعادة الحقيقية، يبدأ العشيقان رحلة جديدة تتجاوز الأزمنة والأمكــنة
في طريق الحب والعلم والشجاعة.

AT - GD


[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 




هنا حوار مع[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] الروائي الكبير [/BGCOLOR]أجريته عبر شبكة الانترنت إضافة إلى الاتصالات الهاتفية المباشرة :
بما انك تعد من أكثر المؤلفين “الأجانب” المقروءة كتبهم في الشرق الأوسط ..[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]السؤال الأول[/BGCOLOR] الــذي
عادة ما يسأله قراؤك..هو:
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]- لماذا انت متأثر بدرجة كبيرة بأجواء الشرق عموما، وبـالإرث العـــربي خصوصا..فمثلا احداث[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] “الخيميائي” كانت في بلدان عربية وكذلك في “ساحـــرة بورتوبيــلو” حيــث ان “اثيــنا” بطـــلة[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] الـــرواية كانــت متبــناة من قبل عائــلة لبنــانية.اضافة الى العـديد مــن الأقــوال والحــكم الــتي [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]تستخدمها والمستوحاة من اصول شرقية ..ومقدمة نسخ روايـاتك العــربية والتــي تتـحدث عـــن[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الشيخ الصوفي “حسن”؟[/BGCOLOR]

أنا دائما املك إعجابا متأصلا وكبيرا بالثقافة العربية، كطفــل ..أبهرتنــي
قصص[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]ألف ليلة وليلة[/BGCOLOR] كما كان لها تأثير قوي جدا علي. لاحقا في حياتي تأثرت بأعمال جبران خليل
جبران
كما انني تبنيت احد كتبه “[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]رسائــل حــب من نبــي[/BGCOLOR]”. ولا أزال لليــوم اعتبــر كتــاب “[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]النبي[/BGCOLOR]
لجبران من [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]أهم [/BGCOLOR]الكتب التي اثرت في حياتي وفي أعمالي.
* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-حاليا، أنا اكتب أعمدة أسبوعية في عــددمن الصحف والمجلات والدوريات حول العالم وأحاول من [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]خلالهـم ان اطــرح قصصــا من ثقافـــات مختلفة .وليس من الصعب ابدا إيــجاد قصــص من الثقافة [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]العربية بمـــا أنكــم رواة قــصص رائــعون..[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]تقدمون فيها قيمكم وآراءكم ..والمستوحاة اغلبها من أعمالكم الأدبية والشعرية. “عندما تريد شيئا حـقا[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]..فان العالم بأسره سيتآمر لتحقيقه”.. و”إمش وراء حلمك”..”كل منا له اسطورة شخصـيـة ويــجب ان[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]يجدها”..مثل هذه الأقوال الشهيرة لك تولد لدي الفضول لأعرف مـا اذا كنت انـت نفســك قــد وجــدت[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]اسطورتك الشخصية او وجدت حلمك. هل تؤمن ان اي شخص سيجد حلمه يوما ما، ويقـول”اخيـــرا[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]حققت ما أريد والآن سأعيش بسعادة بقية عمري؟”.هل هذا ممكن في العالم السريع الــذي نعيشـــــه[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]وفي خضم نمط حياة كالذي نعيشه؟[/BGCOLOR]
من المهم انك طرحت هذه الأسئلة.. لأننــي كتبت مــقالا مؤخــرا
عما احسست به بعد نشر كتابي الأخير “
ساحرة بورتوبيلو” ..فقد كنت في ([BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ليزبون[/BGCOLOR]) قبل ســاعات قليلة
من طرح الكتاب في البرتغال وامريكا اللاتينية،وفيما كنت امشي في شــوارع هــذه المديــنة الرائــعة،
كنت افكر باللحظة التي سيلمس فيها اول قارئ الكتاب على رفوف المكتبات.كنـت متشــوقا وأدركــــت
أنني ما زلت قادرا – بعد نشري لكتب كثيرة- على الشـعور بــذات الشــعور الذي أحسســت به عنـــد
إصدار كتابي الأول “
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الحاج [/BGCOLOR]“.بالطبع مع توفر النجاح، الأبعاد تغيرت.. لكن الشعور الداخلي المتمـحور
حول مشاركة روحي مع الاخرين، يبقى موجودا.انا اعيش الحلم الذي حلمته في شبابي ولكنــي لا ارى
هذا الحلم
كشيء له نهاية .ما دمت قادرا على ان احيا واحب وافكر،[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] [/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]فان البــريق سيبــقى[/BGCOLOR].
* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-أنــت تلــهم الناس ان يكونوا سعداء وان يمتلكوا أرواحا وعقولا حرة أيضا،بعيدا عن اية معتقدات في[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] ذات الوقــت تعلم قراءك ان يؤمنوا بالإشارات الغيبية،لأنك تركز على هذه النقطة في كتاباتك وتــقول[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] ان الإشــارات الغيبية كانت دليلك في معرفة الطريق الصحيح.. أنا اجد في هذا بعض التناقض،كيـف [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]تفســـر ذلــك؟[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] [/BGCOLOR]
لا أرى تناقضا،فلنعد لجملة[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)] “عندما تريد شيئا فان العالم بأسره سيتآمر لتحقيقه”[/BGCOLOR] يجب أن تبقي في بالك
ان بعض الناس لا يريدون شيئا حقا او يريدون أشياء لن تساعدهم. الكون
ما هـو إلا صــدى لرغــباتنا
التي قد تكون بناءة او هدامة
.يجب ان يبقي المرء في باله ايضا، الفرق بين الحلم والهــوس. وهــو ذات
الفرق الذي يكمن بين
الأسطورة الشخصية وبين الزهير،عندما تلاحق أسطورتك الشخصية تمشي فــي
طريقك وتتعلم منه لا يعميك الهدف عن الطريق الذي تمشيه من الناحية الأخرى فـان
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الهــوس[/BGCOLOR] هــو مــا
يمنعك من الإعجاب بما تعلمك إياه الحياة.. انه كمحاولة الوصول لهدفك دون المرور بالتحديات.أدركــت
انه بالرغم من الخوف وجروح الحياة
[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)] يجب ان يبقى الإنسان يحارب من اجل حلمه[/BGCOLOR] كما يقول بورج فـي
كتاباته “
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]لا جرأة أكثر من أن تكون شجاعا[/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]ويجب ان يفهم المرء ان الشجاعة ليست هي غياب الخـوف[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]ولكنها القوة في الاستمرار برغم الخوف[/BGCOLOR].
* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-هل تنظم أفكارك وتدونها قبل البداية في كتــابة روايــة ؟ انــا اعني تسلسل الأحداث والشخصيات وترابطها[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] ببعضها البعض، كما ان النهـاية دائــما قوية ومذهـلة فــي بعض الأحيان. لديك غزارة كثيفة في الأفكار ووحدة[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] مذهلة بين جــميع سطــور الروايــة وبيــن المـقولات والشخصيات..هذا يحـير القارئ ويجــعله يتســاءل كيــف[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] استطعت ان تأخذه في كل مرة يقرأ رواية لك عــبر هذه الرحلة السحرية؟[/BGCOLOR]

أدبي هو نتاج لـ”التناقض” اكثر مما هو نتاج للمنــطق،التنــاقض هو التــوتر الــذي
يسكن روحي تماما كما يحدث عندما تستعمل القوس لترمي سهما….فهذا التناقض يكون شبيها بوتر القوس
اما ان يكون مشدودا او مرتخيا.اعلم انه من المهم ان يمتلك الإنسان قيما فـي الحيــاة ولكني كنــت دائــما
منقادا
للغموض وعدم الوضوح…لأن الحياة ليست ارقاما وإحصائيات بل هي مثــل مــوج البــحر في مــده
وجزره تماما.انا اسمح لنفسي بالكتابة كل عامين فقط، لأنني اشعر أنني جمعت طاقة كافــية من المشاعــر
والأحاسيس لأخرج برواية.كلما كتبت قصة جديدة أجرب واختبر
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] مشاعر وأحاسيس المــوت والــولادة[/BGCOLOR] مــن
جديد، عندما اكتب.. أكون امرأة حبلى من الحياة.. ولا اعرف كيف سيكون شكل وليـدي.دورة الحمــل هــذه
هي التي تأخذ عامين، فخلال هذا الوقت لا آخذ ملاحظات ولا اخطط، كل مـا اعرفــه ان الحيــاة وضــعت
بداخلي
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]بذرة [/BGCOLOR]ستنمو عندما يحين الأوان ثم عندما يأتي الوقت المناسب اجلس واكتــب ..كــل حــركة مبــدعة
تتطلب احتراما للغموض و
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]انا احترم الغموض دون ان احاول فهمه[/BGCOLOR].
* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-هل تروي روايـة الزهيــر قصــة باولــو كويلو الشخصية ومشوار حياته مع زوجته، فهناك تشابه واضح[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] بين أحداث الرواية وشخصية البطل وبينك؟[/BGCOLOR]

ليس لدي معادلة جاهزة عندما أهم بكتابة رواية جديدة ولكن هناك دائما العديـد من العنــاصر التــي تتــحكم
في ذلك ومنها
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الانضباط والتعاطف والرغبة المخلصة والحقيقية في أن افهم نفسي[/BGCOLOR].عندما ابدأ برواية جديـدة
أحاول الاقتراب من نفسي من زاوية مختلفة ففي “
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الخيميائي[/BGCOLOR]” مثـلا حاولــت أن أوضــح لنفســي ماذا تــعني
الكتابة بالنسبة لي والطريقة التي وجــدتها كانــت عبر “
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]الوصف والتشــبيه[/BGCOLOR]”.فــي كــتابي الأخيــر “ساحــرة
بورتوبيلو” اردت اكتشاف الجانب الأنثوي من الالوهية أردت استكشــاف والغــوص في قلب الأم (
الأرض) .
من جانب آخر وفي رواية “الزهير” هناك نوع من اللقطات السريعة المأخـوذة مــن حاضــري الان ككــاتب
مشهور..الرواية تفيض بالتعليقات عن ماذا يعني ان تكون غنيا ومشهورا وعن طبيــعة الزواج والمسؤولـــية
الملقاة على الكاتب .ولكنها لا تمت بأية صلة لزواجي فأنا أعيش حياة زوجية رائعة مع زوجتي نفسـها منــذ

28 عاما وأتمنى ان أبقى معهــا حتى أمــوت.
* * *

[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-كتابــك الأخير “ساحرة بورتوبــيلو” نشــر علــى الانتــرنت و باستطاعة اي كان ان يقرأه كاملا.ما هدفك من[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] نشره بهذه الطريقة؟ الا تظن ان نشره بالمجان على الشبــكة العنكبــوتية سيؤثر على مبيعــات نسخ الكــتاب[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] المطبوعة؟[/BGCOLOR]

أنا متأكد ان الانترنت له تأثيـر [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]ايجابــي[/BGCOLOR] على نسبــة مبيعات الكتاب لأن القارئ يستطيع بالمجان ان يجد نص
الكتاب كاملا وهذا برأيي يساهم في
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]زيادة التشـويق[/BGCOLOR] المحيط بأعمالي.
تأثير الانترنت مذهل في هذا المجال فهو يفسح للناس المجال لمعــرفة معلومــات وثقـافات لا متناهية.
وهذا بالمقابل يغذي فضول القراء ويدفعهم للذهاب للمكتبة وشراء الكتاب او اي كـتاب اخـر.لا اظــن
ان القرصنة هي تهديد حقيقي للكتب كما هي الحال في
الموسيقى مثلا. الناس يحبون الحــصول علــى الشــيء
بأيديهم وكذلك نشرت في موقعي الالكتروني عنواناً وجدته يحوي كل كتبي بنوع من الغزارة.

* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-نعود مرة اخرى لرواية “ساحرة بورتوبيلو” ..والتي من المنتظر ان نشاهدها كفيلم..هذه هي المرة الأولى التي [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]توافق فيها على ان تتحول إحدى رواياتك الى فيلم ..ما الذي غير رأيك؟[/BGCOLOR]

قررت العام الفائت ان انشر ثلث هذه الـرواية بعــدة لغات بحيث يتسنى للقراء من حول العالم قراءة اول عشرة
فصول كما يستطيعون
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]اضافة تعليقاتهم الخاصــة[/BGCOLOR].
كانت تجربة
رائعة في مجال التفاعل بيني وبين قرائي..لذا قررت هذا العام ان اوسع مساحــة التواصــل مــع
قرائي عبر دعوتهم لنقل الرواية الى الشاشة الكبيرة.فأي قارئ كان يستطيع ان يقدم تصـوره لمشــاهد الفيــلم
او موسيقاه ضمن موعد نهائي انتهى قبل ايام.

* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]-باولو كويلو هو السفير الأوروبي للحوار الثقافــي بين الشعــوب للعام 2008 ..ماذا يضيف هذا المنصب لمهمتك في[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] الحياة؟ وكيف تنوي ان تترك اثرا في قضية الحوار بيــن ثقافات العالم المختلفة؟ [/BGCOLOR]

أنا تشرفت بمنحي هذه الفرصة .كل سفير هو[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] [/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]فنان[/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] [/BGCOLOR]بحد ذاته .وفي كل ما نفعلـه يجـــب ان نركز على ان الطريقة
الوحيدة
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]لخلق بيئة تنعم بالسلام[/BGCOLOR] هو عبر الفن.كما ان الاتحـــاد الأوروبــي لديه خطـط محددة لتطوير عملنا معا.
* * *
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]- ماذا تحب ان تقول لقرائك ومحبيك الذين يسعون بكل جهد متاح للوصول الى السعادة.. كما هو حال كل البشر..هل[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] تقدم لهم”وصفة سرية”حـول كيفية ايــجاد السعــادة وراحــة البــال؟[/BGCOLOR]

انا لســت مــن المعجبين بالرسائل ولكن هناك شيئاً خطر ببالي حول سؤالك..هؤلاء الذين يؤمنون بأن الوصول
الى فـهم العــالم يتطلب منهم ان يكونوا خارج هذا العالم،يقعون في فخ!
لأنك اذا أردت ان تعيش وتخبر الحياة يجــب ان تكــون في مركز توتراتها وأحداثها.بالنسبة لي فإن الإنسان الحي
هو الذي يكون ملتزمــا ومرتبــطا
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]بمشـروع او فكــرة معينة او حلم[/BGCOLOR].
في حالتي انا كـــان هـــذا
الحــلم هـــو اختياري لأن أكـــون كــاتبا في بلد كانــت الكــتابة به مستحــيلة (نذكـــر
هنا أن البرازيل هي مسقط رأسي الكاتب) أن أداوم على كتابة الأمور
التي تعنيني وليست التي تعنــي النــقاد!
أن اسأل نفسي كل يوم وان أقابل المزيد من البشر..وان أكون منفتحا على العالم.اعتقد انها المواجهة مع الـروح
هي
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]التي تجعل حياة الإنسان مشوقة وممتعة[/BGCOLOR]. أريد ان أفاجئ نفسي وان ابقي الشك موجودا لأنني أؤمن بأن هذا
هو أصل
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الحياة![/BGCOLOR]

[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 


كان الروائي البرازيلي المشهور عالميا[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] باولو كويلو [/BGCOLOR]واحدًا من بين الآلاف الذين سجنوا وتعرضوا للتعذيب خلال حقبة النظام
العسكري في البرازيل ([BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]1964-1985[/BGCOLOR]) الذي يدافع عنه الرئيس البرازيلي الحالي جائير بولسونارو حاليا.


وحكى الروائي والقاص البرازيلي المولود عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]1947[/BGCOLOR] تجربته مع الاعتقـال السياســي والاخـــتفاء، وكتــب لصحيـــفة لوموند
الفرنسية مقالاً عن ذكرياته في يوم [BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]28[/BGCOLOR] مايو/أيار [BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]1974[/BGCOLOR] عندما اقتحمت مجموعة من الرجال المسلحين وقوات الشرطة شقته،
وبدؤوا بتفتيش الأدراج والخزائن، وأضاف "لا أعرف عما يبحثون، فأنا[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] مجرد [/BGCOLOR]كاتب أغاني روك".


ويتابع في مقاله للصحيفة الفرنسية "طلب مني أحدهم بطريقة أكثر لطفا أن أرافقهم فقط لتوضيح بعـض الأشــياء"، وأضــاف
[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو[/BGCOLOR] "رأى جاري كل هذا ونبّه عائلتي التي ذعرت على الفور، إذ كان الجميع يعرفون مـا كانــت تعيشــه البــرازيل في ذلك
الوقت، حتى لو لم تكن الصحف تغطيه".


ويضيف صاحب رواية الخيميائي أنه جرى نقله لما تسمى "[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]إدارة النظام السياسي والاجتماعي[/BGCOLOR]"، حيث تم حجزه وتصويره،
وعندما سأل ما الذي فعله أجابوا بأنها مجرد أسئلة، وسأله ملازم بعض الأسئلة ثم سمح له بالرحيل.

وبعد هذه النقطة لم يعد[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] كويلو [/BGCOLOR]الذي كان في نهاية العشرينيات من عمره آنذاك مسؤولاً عنه من قبل السلطات، وعنــدما غـادر
أشار له الشرطي الذي أخذه للإدارة قائلا "لدينا قهوة معا"، وأوقف سيارة أجرة وفتـح لــه الباب بلطــف، وطــلب [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويــلو[/BGCOLOR] من
السائق الذهاب لمنزل أبويْه فهما بحاجة لمعرفة ما حدث.
وفي الطريق، يتم إيقاف سيارة الأجرة من قبل سيارتين أخريين، وظهر رجل يحمل بندقية من إحدى السيارتين وسحبه إلـى
الخارج، ويضيف "لقد سقطت على الأرض، وشعرت بفوهة البندقية في مؤخرة رقبتي، بينما كنــت أنـــظر إلى فندق أمامــي
وأعتقد أنه لا يمكنني أن أموت قريبًا".


ويتابع [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الكاتب البرازيلي[/BGCOLOR] أنه لم يعد يشعر بالخوف ولا بأي شيء عند هذه النقطة، مضيفا "أعرف قصص الأصــدقاء الذيــن
اختفوا، وهكذا سأختفي، وآخر شيء سأراه هو فندق". ويصحبه الرجل المسلح ويضعه على أرضية سيارته ويطلب منه أن
يرتدي غطاء محرك السيارة، بحسب مقاله المنشور في صحيفة لوموند.




ويحكي[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] كويلو [/BGCOLOR]عن شعوره بأنه في طريقه للإعدام وتقبله لمصيره، قبل أن تتوقف السيارة ويتم دفعه فيما يبدو أنه ممر، ويتعرض
للضرب وصياح رجال يخبرونه "[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]يا إرهابي تستحق أن تموت[/BGCOLOR]، أنت تقاتل ضد بلدك. ستموت ببطء، ولكنك ستعاني كثـــيرًا أولا".


ثم يتعرض لاستجواب وأسئلة لا يعرف الإجابة عليها، وينقل إلى غرفة تعذيب ويخلع ملابسه، ويُطلب منه الوشــاية بأشخــــاص لا
يعرفهم، قبل أن يعتبره المحققون غير راغب في التعاون معهم، وتبدأ حفلة التعذيب بوجود جهاز الصعق الكهربائي لمناطق حساسة
في الجسم.


ورغم إلحاحه على المحققين وقوله إنه مستعد للاعتراف بكل ما يريدون والتوقيع على ما يشاؤون وأنهم غير مضطرين لتعذيبه، فإن
ذلـك لم يجد نفعا، ويخدش [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو[/BGCOLOR] بشرته ليغطي نفسه بدمائه حتى يتركوه وحده، ويطلب منه أحدهم خلع الغطاء ليجد نفسه في غــرفة
عازلة للصوت[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)] بها ثقوب رصاصات على الجدران[/BGCOLOR].
وفي اليوم التالي تعرض [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو[/BGCOLOR] لجلسة تعذيب جديدة مع الأسئلة نفسها والرجاء ذاته، قبل أن ينقل إلى غرفة صغيرة مطلـــية باللــون
الأسود بالكــامل والمــزيد من الظلام والبـرد وصفارات الإنذار التي تقود للجنون، بحسب المقال الذي نشــره في صــحيفة لومـــوند.


وأغمي على[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] كويلو [/BGCOLOR]مرارا وتكراراً في "[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الثلاجة[/BGCOLOR]" كما كان يسمونها، وحاول طرق الباب بلا فائدة، وكان يشعر بأن تعرضه للضرب
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]أفضل من بقائه في هذه الغرفة الباردة.[/BGCOLOR]


ولم يستطع [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الكاتب البرازيلي [/BGCOLOR]تحديد عدد الأيام والليالي التي مرت، ويحكي أنه بعد سنوات من هذه التجربة أخبرته أخته أن أبويهما
لم يستطيعا النوم، وكانت أمه تبكي طوال الوقت، بينما ظل أبوه في صمت ولم يتكلم، بحسب الصحيفة الفرنسية.



وظل [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو [/BGCOLOR]لاحقاً في حبس انفرادي، وفي أحد الأيام ألقى له أحدهم ملابسه وأمره بارتدائها وأخذه في صندوق السيارة قبل أن يأمره بخلع غطاء
الرأس والخروج من الصندوق ليجد نفسه في ساحة عامة مليئة بالأطفال في مكان ما في ريو دي جانيرو، بحسب مقاله الذي روى فيه تفاصــيل
تعرضه للتعذيب.


وذهب[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] كويلو [/BGCOLOR]لمنزل والديه ليبدأ مع عائلته تجربة التعافي من محنة الاعتقال والاختفاء، وبعد مرور عقود من هـذه التجــربة أصبحــت أرشيفــات
الدكتاتورية البرازيلية علنية، وحصل كاتب سيرة [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو [/BGCOLOR]على كل المواد المتـعلقة بهذه الــواقعة، وســأل [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو[/BGCOLOR] لمــاذا اعتــقلت؟ وعرف أن أحــد
المخبرين اتهمه، لكنه رفض أن يعرف هوية المخبر الذي أبلغ عنه قائلاً إن "[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]هذا لن يغير الماضي[/BGCOLOR]".









[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 




ما علاقة [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولو كويللو [/BGCOLOR]بالتراث العربيّ الإسلاميّ ؟ ما السر الذي جعله ينجذب إليه بهذه الدرجة ويظهر أثره في العديد من أعماله الرّوائيّة ؟
يُجيب [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولو كويللو [/BGCOLOR]عن سؤالنا في مقدمته للطبعة العربيّة لرواياته الصادرة عن شركة المطبوعات للتوزيع والنّشر – بيروت قائلاً ” [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]كانــت[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]الثّقافة العربيّة إلى جانبي خلال معظم أيام حياتي، تبيّن لي أموراً لم يستطع العالم الذي أعيش فيه أن يفقه معناها[/BGCOLOR] ” (انظر ساحرة بورتو بيللو،
ترجمة رنا إلياس الصيفي، ص 7) .. ويُضيف في موضع آخر ” اكتشافي الأول للحضارة العربيّة الإسلاميّة كان من خلال العــرب المقيميــن
في البرازيل
، ثم طورت معرفتي من خلال قراءة[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)] الأدب العربيّ[/BGCOLOR] مثل كتاب [BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]ألف ليلة وليلة[/BGCOLOR] إضافة للأدب الصّـوفي مثــل كتابــات [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]جلال الديــن[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الرومي[/BGCOLOR]
إلي جانب اطلاعي على النّصوص الدّينيّة، ولمّا مارست الكتابة وجدت أن ثقافتكم في أعماق قلبـي وتظــهر طبــعا في تلافيفــها.. لقــد
أحببت[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)] الشّرق[/BGCOLOR] بعمق، وأعتبر كتاب ” النبي[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]لجبران خليل جبـران[/BGCOLOR] كأحد الكتب الحاسمة في حياتي وعملي” ..كما يتحدث عن تـأثره [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]بالإســلام[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]الصّوفي[/BGCOLOR] قائلا ” كتاباتي متأثرة لحد بعيد بتعاليم الإسلام الصّوفيّة. لقد ألهمني التّصوف بالفعل إلى حد كبير خلال حياتي “، ويظـهر جلياً تأثــر
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولو كويللو [/BGCOLOR]بالتراث العربيّ / الإسلاميّ في أغلب كتاباته الرّوائيّة . ونأخذ على سبيل المثال رائـعته ” الخمــيائي “…في هــذه الــرّواية التـي
بطلها راعٍ أندلسيّ يخوض مُغامرة البحث عن كنزه الدّفين في بلاد الأهرامات – مصر، يُعطي [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولو كويللو [/BGCOLOR]صورة رائـعة عن سمــاحة الدّيــن
الإسلاميّ وأخلاقياته وجميل معاملاته للآخر ..تبدأ من صاحب المقهى، العربيّ الذي حاول مراراً أن ينصح الفتى بتجنب الشّاب العربيّ الــذي
جالسه في المقــهى وعَزَمه على شاي؛ لأنّه كان لـصّاً وهو الذي سرق ماله فيما بعد …كما نجد في خطاب الفتى مع الشّاب العربيّ تحريم الخمر
في الدّين الإسلاميّ،
وذلك ما ورد على لسان الشّاب العربيّ في رده على طلب الفتى للخمر قائلاً له ” لا يـوجد خمر في بلادنــا، فالدين يُــحرمه “
(انظر الخيميائي، ص 48)… وقد ورد أيضاً على لسان التّاجر في الرّواية قوله للفتى ” لم يكن هناك أي داعٍ لتنظيــف الأوانــي، فــإنّ الشّريــعة
الإسلاميّة تلزمنا إطعام الجائع أياً كان
”( انظر الخيميائـــــي) ..كما يُضــيف التّاجر قائـــلاً للفتى ”[BGCOLOR=rgb(163, 143, 132)] لقــــد أرسل لنا الله بالقرآن الذي فرض علينا[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(163, 143, 132)]خمسة فروض فقط علينا مراعاتها في حياتنا[/BGCOLOR]، الأكثر أهمية هو ذا وحدانية الإله، والفروض الأخرى هي: الصلاة، خمسة أوقات في اليوم، صيام
رمضان، وواجـب الزّكاة لمسـاعدة الفقراء ..”( انظر الخيميائي، ص 68 )… ويذكر في نفس الرّواية آية قرآنية على لسان الجـمّال هي [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]” قـل إن[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]ربي يبسـط الرّزق لمن يشــاء من عباده ويقــدر له ”[/BGCOLOR] (انظر الخيميائي، ص96 ) …وغــيرها من الصّفات الحــميدة، والأخــلاق النّبــيلة في الدّين
الإسلاميّ، كما تطرقت الرّواية إلى [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]اللّباس العربيّ[/BGCOLOR] التّقليديّ عند قول الرّاوي ” ارتدى أي الفتى العباءة العربيّة المصنوعة من الكتان الأبيض،
فلقد اشتراها خصيصاً من أجل هذا اليوم، ثم غطى رأسه بعمامة مثبتاً إيّاها بعقال مصنوع من جــلد الجمل ” (انظر الخيــميائي، ص 76 )..هــذا
باختصار شديد ما تطرق إليه[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] باولو كويللو [/BGCOLOR]في هذه الرّواية الرّائعة التي استعان فيها بالتراث العربيّ/ الإسلاميّ وبيّن من خلالها مدى إعجابه به.


تضمنت الصَّفحات 163- 168 من كتاب ” [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]بيكاسو وستاربكس [/BGCOLOR]” لياسر حرب، لقاء الأخير [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]بباولو كويللو[/BGCOLOR] في فرنسا بشقته القابعة على مقربة مـن
نهر ” السين ” وبرج إيفل، وقد تحدّث مؤلّف الكتاب في مقاله الذي جعله تحت عنوان ” مع[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] باولو كويلو [/BGCOLOR]” بشيء من التّفصيل عن جلسته مع [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولو[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويللو[/BGCOLOR]
، بادئاً بلقائه به في إحدى المكتبات بدبي، وأنّه عندما وصل إليه قال له بأنّــه معجــب إلى حد كبير بكتابــاته ورد عليه [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويلـو[/BGCOLOR] حينها، قائـلاً ”
يا صديقي إنّنا محاربون والمحاربون يتحدثون لغة البعض “…غير أنّ الذي يهمنا في لقاء [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]ياسر حارب[/BGCOLOR] [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]بكويللو [/BGCOLOR]هو حديث الأخير عــن محمد صــلى
الله عليه وسلم
..إذ يقول [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]ياسر حرب[/BGCOLOR] ” سألني ونحن نتناول وجبة العشاء: هل صحيح بأنّ النـبي محمداً عنــدما رأى كفار مكــة قبل بدء مــعركة بدر
وقف يدعو ربه ويُصلي ..؟ فقلت نعم فسألني عن السّبب فقلت له: كان يدعو ربه كي يُعينه والمســلمين وأن ينزل علــيهم السّكينة ” …ويستــمر هــنا
[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]ياسر حرب[/BGCOLOR] في الشّرح [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]لباولو كويللو [/BGCOLOR]إلى أن يُكمل ليقول له [BGCOLOR=rgb(255, 255, 255)]بعدها[/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] كويللو [/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]” كم هو عظيم محمد…كلما سألـت أحداً عنه اكتشف أنّه عظيــم أكثر مــما[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)]سبق “[/BGCOLOR]…وفي الأخير [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]يسأله كويللو [/BGCOLOR]إن كان صحيحاً بأنّ ” دور المسلم في هذه الحياة هو أن يتزوج ويُشكّل أسرة ليكون جزءاً من الحياة الإنســــانيّة ”
ويُجــيبه [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]ياسر حــرب[/BGCOLOR] بأنّ ” دور المسلم على وجـه الأرض هو عبادة الله وحده، وبعد ذلك عليه أن يُقدّم شيئاً نافعاً للبشــريّة …الخ ” …أسـئلة [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]باولـو[/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويللو[/BGCOLOR]
لياسر حرب توضّح بأنّه مُطّلع على الدّين الإسلاميّ وتراثه وسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم … وهو ما أثمر طبعاً- عطاءات بـهية
في رواياته العالميّة التي نالت شهرة مُنقطعة النّظير ..والتي تحمل في صفحاتها تأثر بليغ بالتـــراث الصّوفيّ الإسلامــيّ الّذي اغتــرف من معيـــنه
كويلهو الكثير..وتكون كشاهد أمين على علاقة الود والمحبة التي تربط[BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)] باولو كويللو [/BGCOLOR]بالعالم العربيّ/ الإسلاميّ الذي لا يكف [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويللو[/BGCOLOR] في الدّفاع عــــنه
في أغلب خرجاته الإعلاميّة بعيداً عن الشّتم والقذف وكل وسائل التّشويه وأدوات التّدمير الأخلاقيّة التي ينتهجها الغرب بأدبائه الذين لا يكفون فــي
كتاباتهم عن اتهام الدّين الإسلاميّ بخلق الإرهاب والعنف والقتل في العالم، وهو ما برأه [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]كويللو[/BGCOLOR] منه في رده عن الفتاة المُلحدة، كما ذكرنا آنفاً.



دافع الروائي البرازيلي العالمي[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)] باولو كويلو [/BGCOLOR]عن سماحة الأسلام بنشر صورة للمصحف الشريف على
صفحته على مواقع التواصل الاجتماعــي فيس بوك التّي يتابعــها اكثر من [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]26[/BGCOLOR] مليون شَخــص مــعلقاََ
عليها بقولهِ "[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]اِنهُ الكتاب الذّي غير العالم [/BGCOLOR]".
وتابع [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو[/BGCOLOR] صاحب الروايات الأكثر مبيعاََ في العالم تَعبيرهُ عن فهمهِ العميق للأسلام بردهِ على تعليق
شابّة سورية على منشورهِ، حَيث قالت ان القرآن مَصدر العُنف والقَتل، وقالت اِنها تركت الأسلام لأن
مقاتلي "داعش" دمّرو بلدها مستندين الى آيات القتل في القرآن.
فَرد [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]كويلو [/BGCOLOR]معلقاََ : "لَيس صــحيحاََ". أنا مَــسيحي، وَعلى مدى قرون حــاولنا فرض ديننــا بِقوة السَــيف،
ويمكنكم التحقق من القاموس من عِبارة الحروب الصليبية، وقتلنا الساحرات بحجة انهن ساحرات كَما
حاربنا العلم مثلما في حالة جاليــلو ، لذلك[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] [/BGCOLOR][BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]لا ينــبغي القاء اللوم علــى الدين، ولكــن على اولئــك الذَيــن [/BGCOLOR]
[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]يتلاعبون بِه"[/BGCOLOR]
.




[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 




حصل على الكثير من [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]الجوائز[/BGCOLOR]، تقريباً[BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)] 34 [/BGCOLOR]جائزة تتفاوت ما بين أوسمة وتقديرات وحتى شوارع
سُميت باسمه، بعض من هذه الجوائز:

1- جائزة [BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]أفضل كاتب عالمي[/BGCOLOR] لعام[BGCOLOR=rgb(247, 218, 100)] 2008م [/BGCOLOR].

2- إطلاق اسم [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو كويلو [/BGCOLOR]على طريق سانتياغو عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2088م [/BGCOLOR].

3- الحصول على امتياز شرف من مدينة أودانس.

4- شهادة غينيس للعام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2009 [/BGCOLOR].

5- وسام جوقة الشرف .



بالإضافة إلى كونه روائياً وكاتباً فباولو يشغل مناصب عديدة أهمها :

1- عضو في الأكاديمية البرازيلية للآداب منذ العام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2002م.[/BGCOLOR]

2- سفير [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]التنوع الثقافي[/BGCOLOR] أمام اليونيسكو.

3- مستشار خاص للحوار بين الثقافات و التقارب الروحي .

4-عضو بمعهد شيمون بيريز للسلام.



- جورجي أمادو


- هنري ميلر


- وليم بليك


- كريستينا لامب



- خورخي لويس بورخيس




"روائي يَكتب[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] بقلبهِ [/BGCOLOR]ولَيس بقلمهِ"





[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 





[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الناقد أندريه سوليتو[/BGCOLOR]
وهو كاتب أفلام وموسيقى في موقع كوتشارادا الثقافي، إنه من الشائع في البلاد الاســتهزاء بالجودة الأدبــية [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]لبــاولو كويــلو[/BGCOLOR].
الشيء الذي يتكرر في الأوساط الفكرية والأدبية هو أن الترجمات مكتوبة بشكل أفضل من العمل الأصلي باللغة البرتغالية.

وقال سوليتو “قليلون منا يعطونها فرصة، أنا حقًا لا أفهمها”. مع العلم أن حياته ربما تكون أكثر إثارة للاهتمام من القـصص
التي يكتبها، ربما يرى الناس الفيلم ويكونون أكثر قبولًا . الروائي هو عبقري في الشبكات الاجتماعية، حيث يتفاعل يوميًا مع
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]أتباعه[/BGCOLOR] ويرتبط نجاحه بالقصص التي يمكن للكثـيرين التعرف عليها والـــرسائل المشــجعة التي يتم تــبادلها كبــطاقات بريدية
افتراضية من قبل الآلاف.

[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الخبير الموسيقي في السلسلة البرازيلية[/BGCOLOR]
“لا يزال يسمع في البرازيل كلمات الأغاني التي كتبها[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] كويلو [/BGCOLOR]مع راؤول سيكساس بتفانٍ، وأنا أفضل بعيدًا عن الكاتب الغنائي”.
المفاجأة مستمرة، مؤلفاته ونشاطه أخذوه إلى السجن. نشر [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو كويلو[/BGCOLOR] رواية جديدة تسمى “الهبي”، والتي تشير إلى مرحلة في
حياته لها علاقة كبيرة بأنانية المغنية.

[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]الناقد أندرادي[/BGCOLOR]
بدأت أحب[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] باولو كويلو [/BGCOLOR]أكثر بعد أن عرفت قصته. يقول الممثـــل إنه سعيد لأن البــرازيليين الآخرين قد يــعرفون ماضي الكاتب،
لكنه يلاحظ أن[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] كويلو[/BGCOLOR] لا يطلب من الفيلم تحقيق المزيد من النقاط لصالحه. وقال أندرادي الذي قضى حوالي ثلاثة أيام مع[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] كويلو[/BGCOLOR]
أثناء تبادلهم لإطلاق النار: “لا أعرف إذا كان[BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)] باولو [/BGCOLOR]بحاجة لمساعدتنا كثيرًا، فهو رجل غزا الناس بالفعل.

ومع ذلك، ما يعرفه القليلون هو أنه في السبعينيات، كان [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]كويلو[/BGCOLOR] مؤلفًا.
وأن ميراثه في المجال الموسيقي وصف بأنه “[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]أسطوري[/BGCOLOR]”. وذلــك على الرغم من أن العــديد من النقاد لا يعتبرونه “كاتبًا جيدًا
وأن الكاتب البرازيلي دائمًا ما يكون في قلب النقاش حول جودته الأدبية.




في مايو [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2000[/BGCOLOR]، زار [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو [/BGCOLOR]إيران وأصبح أول كاتب غير مسلم يزور البلاد رسميًا منذ عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]1979[/BGCOLOR]. تمت دعوته
من قبل برنامج المركز الدولي للحوار بين الحضارات، يُقدر أن ملايين النسخ من كتبه قد بيعت في طبعات غير
رسمية (لم توقع إيران أبدًا على الاتفاقية الدولية لحقوق الطبع والنشر). من الزيارة.

[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو[/BGCOLOR] يحضر لتوقيع كتابه في سبتمبر في بوردرز (لندن). ووفقًا لمدير الفعالـيات، أن توقيــع الــرواية الجديدة من
قبل [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو[/BGCOLOR]، The Devil و Miss Prym (HarperCollins) قد حصلت على أكبر نسبة توقيع هائـلة من تــلك
السنة، مع أشخاص من خمس قارات (من اليابان إلى باكستان، أنغولا وأمريكا وجميع الدول الأوروبية).

في نوفمبر سافر إلى المكسيك حيث ينتظر الآلاف من القراء ساعات للوصــول إلى معــرض غودالاخارا الدولي
للكتاب.

في بداية عام [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2002[/BGCOLOR]، سافر [BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]باولو[/BGCOLOR] إلى الصين لأول مرة وزار شانغهاي وبكين ونانكينج، وشـــارك في العديد من
الأحداث، بما في ذلك توقيع الكتب والاجتماعات مع القراء.

في سبتمبر [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]2002[/BGCOLOR] يثير باولو ضجة كبيرة خلال زيارته لروسيا، مع خمسة من كتبه على قوائم الأكثر مبيعًا، مع
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الشيطان[/BGCOLOR] و[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الآنسة برايم[/BGCOLOR] في المقــام الأول، تليها [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الخيميــائي[/BGCOLOR]، كتيب المحارب الخفــيف، [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]فيــرونيكا تقرر الموت[/BGCOLOR] و
[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الجبل الخامس[/BGCOLOR] (الناشرين صوفيا). في خمسة عشر يومًا فقط تم بيع أكثر من [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]250000[/BGCOLOR] نسخة من عناوينــهم في
روسيا.




[BGCOLOR=rgb(0, 168, 133)]9 نصائح من باولو كويلو للباحثين عن تحقيق أحلامهم[/BGCOLOR]
لكاتب البرازيلي صاحب الرواية الشهيرة الخيميائي معروف عنه الحكمة الرائعة من خلال كتاباته وهو صاحب أكثر كتـاب
مطبوع في العصر الحديث وواحدة من أكثر 10 روايات قراءة عبر التاريخ، يحل علينا اليوم ضيفاً في فقرة نصائح العظماء
وسينصح أولئك الحالمين الباحثين عن تحقيق أهدافهم.

– تأكد أن الظروف ستخدمك:
وعن هذا يقول : ” عندما تريد شيئاً بحق فالعالم كله يتآمر لتحققه.”
– حلمك ضروري كي تستمتع في الحياة [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]فإياك التخلي عنه[/BGCOLOR]:
حيث أكد [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو[/BGCOLOR] ذلك بقوله : ” احتمالية أن تجعل حلمك حقيقة … هو ما يجعل الحياة ممتعة.”
– لا تخشى ا[BGCOLOR=rgb(204, 204, 204)]لفشل[/BGCOLOR] فهو قاتل:
وهذا نراه واضحاً من قوله : ” الشيء الوحيد الذي يجعل الحلم مستحيلاً هو [BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الخوف[/BGCOLOR] من الفشل.”
– إياك و[BGCOLOR=rgb(0, 0, 0)]الخوف[/BGCOLOR] من الخطأ:
فهو يقول : ” كل شيء يخبرني أنني مقبل على صنع قرار خاطىء ، وليكن ! … فالخطأ جزء من الحياة.”
– اهتم بشؤون نفسك وحلمك والإدارة من أجل تحقيقه:
فيقول [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو[/BGCOLOR] : ” كل شخص يعرف كيف يتوجب على الأخرين إدارة حياتهم ، لكن لا أحد يعرف عن حياته هو.”

– لا تستسلم مهما سقطت:
فمن أجمل أقوال [BGCOLOR=rgb(184, 49, 47)]باولو كويلو [/BGCOLOR]: ” سر الحياة أن تسقط سبع مرات وتنهض ثمانية.”

– لا تعقد الأمور على نفسك :
حيث قال البرازيلي بوضوح : ” الأشياء البسيطة هي الأمور الخارقة للعادة ، ولا يراها إلا الحكماء.”
– لا تقل إن الوقت تأخر أبداً :
فمن أقواله الخالدة : ” يستطيع الناس فعل ما يحلمون به في أي وقت كان مهما تقدم بهم العمر.”
–[BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)] احلم أكبر .. تكن أكبر[/BGCOLOR]:
وفي ذلك قال : ” أنت ستكون ما تؤمن به على أنه أنت!”








[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

Lavandula

كبار الشخصيات ~

إنضم
5 فبراير 2015
رقم العضوية
3435
المشاركات
1,120
مستوى التفاعل
7,135
النقاط
455
أوسمتــي
4
الإقامة
الرُكن البَعيد.
توناتي
948
الجنس
أنثى
LV
1
 



السلام عَليكم ورحمة الله وبركاته، كيف حالكم جميعاََ ؟
، وصلت للفقرة الأصعب بالموضوع نح3دقيقة خلي أعدل گعدتي
وارتب الجمل اللي ببالي واتمنطق بالفصحى المكسرة مالتي سمسم1
-
باولو كويلو لم أقرأ له سوى روايتين الأولى كانت بعنوان مخطوطة وجدت في عكرا ، من خلال قراءتي
لـَها تبين لي انها ليست رواية بل مجموعة مقتطفات عن [BGCOLOR=rgb(163, 143, 132)]الحياة والحُـب والقيم الروحية[/BGCOLOR] ، و [BGCOLOR=rgb(124, 112, 107)]الأهــداف[/BGCOLOR]
لا أُبــالغ إن قلت إن هذه المخطوطة كانت بمثابة [BGCOLOR=rgb(239, 239, 239)]كنز[/BGCOLOR] في تلك الفترة ، أستشعرت كُل كلمة وتــأملت
كُل جملة مراراً وتكراراً ، الكتاب عبارة عن حوار لا متناهي من الحكمة بلغة متواضعة و بسيطة جِــداً
من الكتب التّي أثرت بي وأفكر بقراءتها مرة أخرى.

أما الكتاب الثاني فهو "الخيميائي" تحدثتُ عَنه مُسبقاً في موضوع مُستقل هنا.

أخيـراً استطعت انهاء هذه الرواية العظيمة خلال هذه الفترة المليئة بالخمول والكســل،
حقيقةً كنتُ مترددةمن انني قد اكون جازفت باختياري لرواية لم أقرأها قط ،مع ذلك كنتُ
واثقــة من انها ستكون جميلة لأنها أعجبت أختي ولأن أذواقنا متشــابهه لم يـخب ظني
و فعــلاً كــانت الرواية رائعة بِحق ، "حيثُ يبدأ الحُلم تَــنتهي المُـعاناة " تـــوقيت الــرواية
مناسب جِداً حالما انهيتها انتابتني رغبة جامحة للمغامرة والسعي خَلف ما أريد تحقيقه
وانا عــلى يقين بأن كــل شيء سيتحقق وسيــطاوعني الكــون عــلى ذلـك ! وأهم مــا
تعلمته هو الأستمرار والمضي قدماً دون الاكتراث لعقبات الطَريق.
الرواية في غاية الروعة وحقاً انصح الجميع بقراءتها .

ليش اختاريته وآني قاريتله بس [BGCOLOR=rgb(250, 197, 28)]روايتين[/BGCOLOR] ؟ الصراحة ماعندي كاتب مُفضّل بس واحد وتَم اختياره سمسم1
بـالنهاية أتمنى أني أكون كفيت ووفيت بموضوعي الصراحة تعبت بيه ، من زمان ما بحثت
و بحوشت هيج ه1 حتى بحثي مال تخرج ما تـــعبت بيه هلگد ^ "بحثها چان جاهز " xD
أتمنى أنكم استفاديتوا من الموضوع ش2ق1 ، بالنهاية حابة أشكر غدير لأني جنت ساحبة
ع الموضوع و هي جرتني من شعري وشجعتني اشتغل عليه ، شُكراََ من القلب غيغو ندى1ق1

في أمان الله وحفظهِ



[BGCOLOR=rgb(209, 213, 216)]باولو كويلو || paulo coelho[/BGCOLOR]
 
التعديل الأخير:

الذين يشاهدون محتوى الموضوع

أعلى أسفل